أخبار / سياسي
  • نُشر :11 كانون الثاني / يناير 2017, 08:58ص

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: لبنان

  • المصدر: إذاعة النور

  • 22 مشاهدة

غادر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والوفد المرافق الرياض في ختام زيارة رسمية إلى السعودية، وتوجه الى قطر، المحطة الثانية من جولته الخليجية، تلبية لدعوة من أميرها. وفي اليوم الثاني لزيارته الى السعودية التقى الرئيس عون الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وجرى خلال اللقاء في قصر اليمامة بالرياض الاتفاق على إجراء محادثات حول إعادة العمل بحزمة مساعدات عسكرية للجيش اللبناني التي كانت الرياض قد جمدتها في شباط الماضي.
  • عون يختتم زيارته إلى السعودية

الرئيس عون أكد حرصه على تفعيل وتطوير العلاقات اللبنانية - السعودية وإعادتها إلى ما كانت عليه متينة وقوية، كما عرض الرئيس عون ما تحقّق على صعيد تعزيز التوافق الوطني بعد الإنتخابات الرئاسية والإستقرار السياسي والعمل على معالجة كل النقاط التي تحقّق مصلحة اللبنانيين.

من جهته، أكد الملك السعودي الحرص على الأمن والإستقرار في المنطقة، مشيراً إلى إمكانية عودة السياح والرعايا السعوديين إلى لبنان على إعتبار أن العامل الأهم هو الأمن والإستقرار.

مصادر الوفد الرسمي اللبناني إلى السعودية أكدت لصحيفة "الأخبار" أن الزيارة أدت أغراضها وكانت جيّدة، فيما نفت مصادر أخرى أي تحريك لموضوع الهبة السعودية، موضحة أن الأمر لا يتعدّى إيعاز الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الى المسؤولين السعوديين بمتابعة المواضيع التي أثارها رئيس الجمهورية ميشال عون، اقتصادياً وأمنياً وعسكرياً وسياحياً، وطلبه الإستمرار في دعم الجيش لمواجهة الإرهاب والتحديات الأمنية الاخرى، ومن ضمن ذلك موضوع المساعدات العسكرية.

رئيس الجمهورية التقى الجالية اللبنانية في الرياض وطمأن إلى أن الأيام الآتية ستثبت عودة العلاقات اللبنانية السعودية إلى صفائها، لافتاً إلى أن لبنان بدأ مرحلة جديدة تحمل معها قرارات لمصلحة الوطن والمواطنين.

بدوره، طمأن وزير الخارجيّة جبران باسيل إلى أنّ لبنان ينعم بالأمن والإستقرار، داعياً المغتربين للإستثمار في لبنان.