أخبار / سياسي
  • تحديث :17 شباط/ فبراير 2017, 09:43ص

  • نُشر :16 شباط/ فبراير 2017, 05:12م

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: لبنان

  • المصدر: بث مباشر

  • 111 مشاهدة

اقام حزب الله لمناسبة ذكرى اسبوع القادة الشهداء احتفالا تحت عنوان " سادة النصر" تخلله كلمة للامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.
  • 4557
  • السيد نصر الله خلال احتفال القادة الشهداء

وفي بداية الكلمة المتلفزة للسيد نصر الله، توجه سماحته بالترحيب والتحية للحضور الكبير لبلدات النبي شيت، جبشيت وطيردبا وهي بلدات القادة الشهداء السيد عباس الموسوي والشيخ راغب حرب والحاج عماد مغنية، كما توجه بالتحية للامام السيد علي الخامنئي والى روح الامام روح الله الخميني، مجددا التبريك والتعزية لعائلات الشهداء القادة، مؤكدا الاصرار على احياء هذه المناسبة لتعرف الاجيال الحالية والاتية من هم القادة الحقيقيون الذين حققوا النصر عندما كانوا احياء ويصنعونه بعد استشهادهم يوميا .

كما توجه سماحته بالتحية الى من وصفهم بانهم الرجال الرجال المرابطون في البرد والصقيع والثلج من رجال المقاومة والجيش اللبناني والجيش السوري على الحدود .

وفي بداية الكلمة السياسية اكد السيد نصر الله ان وضع حزب الله واعتباره كتهديد من الدرجة الاولى هو علامة فخر لحزب الله وان حث نتنياهو لترامب على شن حرب ضد لبنان لا يخيفنا لاننا ومنذ عام 2006 وانتهاء حرب تموز ونحن نسمع التهديدات الاسرائيلية والتهويل بحرب مقبلة على لبنان، مضيفا " الغطاء العربي الذي سمح لاسرائيل بشن حرب عام 2006 موجود اليوم اكثر من اي يوم مضى لان هناك دول عربية حاضرة لتمويل الحرب ضد لبنان، لكن العدو يريد بعد حرب تموز وحروب غزة ان يحقق اهدافه بأقل خسائر ممكنة فيما يتعلق بالجبهة الداخلية ".

ودعا السيد نصر الله كيان العدو الى تفكيك مفاعل ديمونا بعد ان قام بنقل خزانات الامونيا من مكانها بعد تهديد حزب الله باستهدافها في اي حرب مقبلة، وستفاجئون بما نخفيه وستكون حماقة ان اقدمتهم على اي حرب على لبنان، مضيفا " خزان الامونيا اينما اخذتموه سنطاله والسفينة التي تنقله الى اين ستذهب واين ستختبأ وهي الان تمثل 5 قنابل نووية، اما الصواريخ اذا اصابت مفاعل ديمونا فان كيان العدو يعلم ماذا سيحل بهم والخطر الذي يحدق بكيانهم".

واكد السيد نصر الله ان هناك تغير في الوجدان الاسرائيلي واخلاء خزانات الامونيا في حيفا مؤشر على ايمان العدو بقوة وقدرة المقاومة في لبنان وان هذه المقاومة لم تعد تقف وتقاتل في ارضها فقط".

 وتوجه سماحته لقادة وضباط العدو بالقول " مخطئون عندما تفترضون بان معلوماتكم كافية لشن حرب جديدة على لبنان وستفاجئون بما نخفيه واي حرب جديدة ستكون حماقة تقدمون عليها".

وفي الموضوع الفلسطيني لفت السيد نصر الله ان الرئيس ميشال عون ازعج العرب عندما تحدث في الجامعة العربية عن القدس وعن المقاومة.

وتوجه سماحته للفلسطينين  بالقول" سقوط الاقنعة والمنافقين الذي كذبوا عليكم لعشرات السنين امر مهم وادعوكم لعدم الاستسلام ومواصلة المقاومة والثقة بهذا الخيار، اذ ان اهم واعظم اشكال المقاومة في فلسطين هي انتفاضة القدس والعمليات الفردية".

اما في الشأن البحرينيي فأكد السيد نصر الله ان البحرين هي دولة محتلة وليست مستقلة فهناك قوات سعودية قمعت الشعب البحريني، وقرار اعدام الشبان الثلاثة كان قرارا سعوديا وليس بحرينيا، مؤكدا ان النجاة في البحرين هي في الاصغاء لمطالب الناس والمعالجة الجدية الحقيقية للامور.

ولفت سماحته ان من يراهن على ان يتعب الشعب البحريني بعد 6 سنوات عليه ان يرى مشاهد الايام القليلة الماضية عندها سيعلم بان هذا الشعب لن يستسلم .

في الملف اليمني اكد سماحته ان المعطيات الحسية تؤكد ان اسرائيل شريكة في العدوان على اليمن، مضيفا " ما يجري في اليمن هو اسطورة ومعجزة يصنعه الشعب اليمني، ، والشعب الذي يقول هيهات منا الذلة والام التي تقول بعد ساعات على اعدام ولدها " ما رايت الا جميلا" هو شعب سينتصر دمه على السيف" .

واشار سماحته الى انه "نحن الان على بوابة الانتصار على المشروع الاميركي الصهيوني السعودي الذي يسمى داعش وباقون في مواجهة كل المشاريع التي تستهدفنا سواء اسمها " اسرائيل" او " داعش" او الجماعات التكفيرية" .

ولفت السيد نصر الله ان مسؤولون اميركيون اعترفوا بان داعش هي صناعة سعودية اميركية وقرار انشاء داعش اميركي لكن الفكر والتمويل والتسليح هو سعودي ولكن اليوم انقلب السحر على الساحر والافعى خرجت من جحرها ولم يعد بالامكان السيطرة عليها ولا شك ان الهدف من انشاء هذا التنظيم هو تدمير دول المنطقة من سوريا الى العراق واليمن، لذلك الادارة الاميركية تتحمل مسؤولية قتل مئات الالاف من الشهداء الذين يسقطون بسبب داعش .

وفي الختام عاهد السيد نصر الله القادة الشهداء بمواصلة الدرب وحفظ الوصية بالقول" سنواصل دربكم ونحفظ وصيتكم بدمائنا وفلذات اكبادنا" .

للاطلاع على الكلمة الكاملة للسيد نصر الله الرجاء الضغط على الرابط التالي:

http://www.alnour.com.lb/ar/news/politics/2017-02-17_063847/