أخبار / سياسي
  • تحديث :21 نيسان/ أبريل 2017, 02:14م

  • نُشر :21 نيسان/ أبريل 2017, 02:12م

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: سوريا

  • المصدر: وكالات

  • 29 مشاهدة

كشف الرئيس السوري، بشار الأسد، عن وقوف "جبهة النصرة" وراء تفجير حافلات المدنيين من أهالي كفريا والفوعة في حي الراشدين بحلب، قبل أيام.
  • الرئيس السوري بشار الأسد
وإذ أشار الأسد، عبر وكالة سبوتنيك، إلى عدم رغبة "النصرة" في تمرير اتفاق البلدات الأربع، ذكّر بتعمد إرهابيين من "الجبهة" قبل بضعة أشهر إحراق حافلات كانت مخصصة لنقل مدنيين من كفريا والفوعة.

من جانب آخر، اتهم الرئيس السوري، الغرب لاسيما الولايات المتحدة، بمنع أي وفد من القدوم إلى سوريا للتحقيق في حادثة خان شيخون، وردّ ذلك إلى "عدم رغبتهم بكشف فبركة وكذب ما يروونه حول ما حدث".

وجزم الأسد في أن الطيران السوري لم يشنّ غارات على خان شيخون في صباح وفقاً لـ"روايتهم"، مؤكداً عدم إمكان إصدار أحكام في هذا الشأن كون المعلومات الوحيدة التي في حوزة العالم هي ما نشرته "النصرة" عبر الانرنت.

وكرر تأكيده عدم شنّ أي هجوم في ذلك الوقت، وخلص إلى القول إن هناك احتمالين اثنين: "الأول هو أن هجوماً حصل وقت الظهيرة، أو حوالى الساحة 11.30، والاحتمال الثاني الذي نعتقد حصوله هو أن الأمر مفبرّك، ولم يكن هناك هجوم".

وتابع قائلاً: "لقد كانت مسرحية مفبركة لتبرير الهجوم على قاعدة الشعيرات الجوية".