البطريرك الماروني يأسف لقرار ترامب: من الواجب العودة عن القرار الهدام
تاريخ النشر 13:56 10-12-2017 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور البلد: لبنان
43

أسف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الأحد، لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب "إعلان القدس عاصمة لدولة "إسرائيل"، والأمر بنقل السفارة الأميركية إليها"، وأضاف أن "ذلك يخالف قرارات الشرعية الدولية، ويتحدى الإرادة الدولية والإقليمية".

وخلال عظة في بكركي، أثنى البطريرك الراعي، الأحد، على الخروج من الأزمة السياسية اللبنانية "بعودة رئيس الحكومة عن استقالته بالتفاهم مع فخامة رئيس الجمهورية واجتماع مجلس الوزراء في القصر الجمهوري، يوم الثلاثاء الماضي وإصدار بيان تقرر فيه التزام الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها السياسية النأي بنفسها عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب، أو عن الشؤون الداخلية للدول العربية، حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب".

وعبّر البطريرك الماروني عن سعادته بـ"اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان باستضافة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، وبحضور رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، وبمشاركة كل من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين وفرنسا والمملكة البريطانية المتحدة، والمانيا وإيطاليا ومصر، والاتحاد الأوروبي، وجامعة الدول العربية، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبرنامج الامم المتحدة الإنمائي، ومكتب منسق الأمم المتحدة الخاص بشؤون لبنان، والبنك الدولي. لقد جاء في البيان الختامي للاجتماع من التزامات هي:
أ- التزام المشاركين مجددا باستقرار لبنان وأمنه وسيادته واقتصاده ودعم مؤسساته الدستورية، وحمايته من تداعيات الأزمات التي تزعزع استقرار الشرق الأوسط، ودعوة جميع الدول والمنظمات الإقليمية للعمل لهذه الغاية.
ب- التذكير بأن الجيش اللبناني هو القوة المسلحة الشرعية الوحيدة في لبنان وفقا للدستور واتفاق الطائف، ودعوة جميع الأطراف اللبنانية إلى استئناف المناقشات بشأن خطة الدفاع الوطنية.
ج-"ضرورة عودة النازحين السوريين إلى ديارهم عودة آمنة وكريمة، على أن تيسر الأمم المتحدة هذه العودة، وفقا للقانون الدولي، ودعوة الجهات الفاعلة في القطاع الخاص، وتلك الفاعلة على الصعيدين الإقليمي والدولي، لدعم لبنان للخروج من المشكلات الاقتصادية الناجمة عن الأزمة السورية".

وتعليقاً على قرار ترامب حول القدس، قال البطريرك الراعي إن "ما يعكر تجليات رحمة الله ويعرقلها هو، بكل أسف، إعلان القدس عاصمة لدولة "إسرائيل"، والأمر بنقل السفارة الأميركية إليها"، وأضاف أن "ذلك يخالف قرارات الشرعية الدولية، ويتحدى الإرادة الدولية والإقليمية، ويوجه صفعة للفلسطينيين والمسيحيين المشرقيين والمسلمين وكل العرب، ويهدم جسور السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين والدول العربية، ويشعل نار الانتفاضة الجديدة ويحول أورشليم "مدينة السلام" إلى مدينة حرب، وبذلك اعتداء على قدسيتها وعلى الله. فمن الواجب العودة نهائياً عن هذا القرار الهدام واعتباره كأنه لم يكن".

وذكّر البطريرك الماروني بما دعا إليه البابا فرنسيس قبل إعلان الرئيس الأميركي قراره، من "الحكمة والتعقل من أجل تجنب إضافة عناصر توترات جديدة في مشهد عالمي مضطرب أصلاً، ومطبوع بالعديد من النزاعات القاسية".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد