بالتفاصيل ..جندي اميركي يروي يوميات الحرب في العراق ..و"كيف ساهم في انشاء تنظيم داعش "
تاريخ النشر 08:55 08-04-2019 الكاتب: محمد فحص المصدر: إذاعة النور البلد: الولايات المتحدة الأمريكية
99

يوما بعد يوم يتكشف زيف الديمقراطية الأميركية، وتلطُخُ وجهها بدم الابرياء وانغماسها بأبشع مجازر العصر الحديث، وما كتبه الجندي الأمريكي فنسنت إيمانويل خير دليل على وحشية الشيطان الأكبر.

وتحت عنوان "كيف ساعدتُ في انشاء داعش" كتب الجندي إيمانويل مقالا روى فيه تجربته في حرب العراق، والأرضية التي ساعدت في انشاء تنظيم داعش الارهابي.

وكشف الجندي الأميركي عما رآه وشارك به بشكل روتيني من بذاءات كانت تحصل في العراق، إضافة الى ما فعله زملاؤه في المئات من الأسرى الذين وقعوا في قبضتهم إذ تعرضوا للتعذيب في مرافق احتجاز مؤقتة ارتكبها مراهقون من مدن أمريكية مختلفة.

وفند الجندي الأميركي أبرز ما تذكره في تلك الفترة قائلا "أتذكر بصورة جيدة ما كان رجال المارينز يخبرونني به عن اللكم والصفع والركل والضرب بالكوع وحتى النطح بالراس كي يرموا ضحاياهم او المعتقلين لديهم على الارض، وقبل أن يتطور الامر الى ارتكاب تلك الفظائع ، كنا نحن افراد وحدات المشاة نشعر بسعادة في تجميع العراقيين أثناء الغارات الليلية التي نشنها على مناطقهم، ونربط أيديهم بشدة الى الخلف، ونغلف رؤوسهم بالاكياس ونرميهم في مؤخرة سيارات الهمفي او في شاحنات، بينما تنهار زوجاتهم والاطفال ينكبون على ركبهم وهم يصرخون".

ومن المثير للدهشة أن القدرة على تجريد الشعب العراقي من إنسانيته كانت تبلغ ذروتها بعد أن ينتهي اطلاق الرصاص والانفجارات، حيث يمضي العديد من جنود المارينز أوقات فراغهم وهم يلتقطون صوراً للموتى، وغالباً ما يقومون بتشويه جثثهم من أجل المتعة أو بدس أجسادهم المنتفخة بالعصي لبعض الضحكات الرخيصة.

وبحسب إيمانويل لم يقتصر الاعتداء على الناس الأبرياء وتعذيبهم وسجنهم بشكل روتيني فحسب، بل جرى حرقهم أيضًا بمئات الآلاف، وحسب بعض الدراسات الاخرى بالملايين.

وختم مقاله بالقول، بعد أربعة عشر عاماً من الحرب على الإرهاب، هناك أمر واحد واضح من هذه التجربة وهو ان "الغرب عظيم في إثارة الهمجية وخلق الدول الفاشلة، ومرة أخرى ، فإن حجم الدمار الذي ألحقه الغرب بالشرق الأوسط لا يمكن تخيله على الإطلاق بالنسبة للغالبية العظمى من الناس الذين يعيشون في العالم المتقدم".

 


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد