أبرز التطورات على الساحة السورية لليوم الجمعة 20 أيلول 2019
تاريخ النشر 10:19 20-09-2019 الكاتب: اذاعة النور المصدر: وكالات البلد: سوريا
48

أبرز التطورات على الساحة السورية: التاريخ: 20_9_2019

المشهد الميداني والأمني:

دمشق وريفها:

- دمرت وسائط الدفاع الجوي في الجيش السوري مساء أمس طائرة مسيرة كانت تحلق فوق منطقة عقربا بريف دمشق الجنوبي.

حلب:

- قُتلَ مسلحان من فصائل "الجيش الحر" المدعومة تركياً، إثر اشتباكات مع مسلحي "الوحدات الكردية" التابعة لـ "قسد" قرب قرية المالكية بريف حلب الشمالي، كما قُتلَ أحد مسلحي ما يسمى "الفيلق الثالث" التابع لفصائل "الجيش الحر"، جراء انفجار لغم من مخلفات "الوحدات الكرديةَ" قرب قرية شوارغة َبالريف ذاته.
- فككت فصائل "الجيش الحر" المدعومة تركياً يوم أمس سيارة مفخخة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، كما انفجرت عبوة ناسفة يوم أمس زرعها مسلحون مجهولون في شارع ‎راجو بحي ‎المحمودية في مدينة عفرين، دون ورود معلومات عن إصابات.
- اعتقل ما يسمى "الأمن العام" التابع لفصائل "الجيش الحر" المدعومة تركياً، شخصين اثنين في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، بتهمة تنفيذ تفجيرات في المدينة، والتعامل مع "الوحدات الكردية"، يوم أمس.

دير الزور:

- قامت "قسد" مدعومة بقوات "التحالف الدولي" والطيران المروحي بمداهمة أحد المنازل في حي الهفل ببلدة ذيبان بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بالتزامن مع سماع أصوات إطلاق نار في بالبلدة، دون معرفة الأسباب.
- أصيب 4 أطفال جراء إنفجار لغم أرضي من مخلفات داعش في بلدة السوسة الخاضعة لسيطرة "قسد" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، يوم أمس.

الحسكة: 

- ألقت "قسد" القبض يوم أمس على 5 من مسلحيها في حي النشوة في مدينة الحسكة، بتهمة تخلفهم عن الخدمة منذ ثلاثة شهور.
- رحلت "الإدارة الذاتية الكردية" يوم أمس 20 عائلة من عوائل داعش من مخيم العريشة بريف الحسكة الجنوبي، إلى مخيم الهول بريفها الجنوبي الشرقي.
- اعتقل ما يسمى "جهاز الأمن العام" التابع لـ "قسد" شخصاً في مدينة راس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، بتهمة التعامل مع داعش، يوم أمس.

الرقة: 

- انتشلت "قسد" يوم أمس 16 جثة من مقبرة معسكر الطلائع جنوب مدينة الرقة، تعود لمدنيين قضوا إثر قصف طائرات "التحالف الدولي" أثناء سيطرة داعش على المدينة سابقاً.
- أرسلت ما تسمى "الشرطة العسكرية" التابعة لـ "قسد" تعزيزات قوامها 55 مسلحاً إلى مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، لشن حملة تستهدف الشبان لـ "التجنيد الإجباري"، يوم أمس.
- حلق الطيران المروحي التركي يوم أمس قرب الشريط الحدودي المحاذي لمدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.
- جبرت "الوحدات الكردية _قسد" النساء على نزع النقاب في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، يوم أمس.
- اعتقلت "قسد" 9 شبان من أسواق مدينة الرقة، بحجة عدم وجود أوراق ثبوتية لديهم، يوم أمس.
- احتجزت ما تسمى "شرطة المرور" التابعة لـ "قسد" يوم أمس 12 سيارة في مدينة الرقة وريفها، بحجة انها غير مسجلة لديها.
- اعتقلت "الوحدات الكردية _قسد" شخصاً بعد مداهمتها قرية السحل بريف الرقة الجنوبي الغربي، لأسباب مجهولة.

حماه:

- دخلت دورية عسكرية تابعة للجيش التركي من معبر خربة الجوز على الحدود السورية _التركية بريف إدلب الجنوبي الغربي، باتجاه نقطة المراقبة التركية في قرية اشتبرق بالريف ذاته، ومن ثم إلى نقطة المراقبة التركية في قرية شير مغار بمنطقة سهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي، يوم أمس.

المشهد العام:

محلياً:

- أعرب مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري عقب التصويت على مشروع القرار عن شكر سورية للدول التي صوتت ضده وتلك التي صوتت بالامتناع حفاظاً على مبادئ القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمتها احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.
وقال الجعفري إن دولا غربية دائمة العضوية في مجلس الأمن تتلطى خلف ما يسمى "حملة القلم" في صياغة مسودة قرار منحاز حول "وقف الأعمال القتالية" في إدلب بهدف إنقاذ الإرهابيين فيها بينما تتجاهل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها ولا يزال ما يسمى "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة وأدواته من التنظيمات الإرهابية والميليشيات غير الشرعية العميلة له وكذلك عندما يتعلق الأمر بالوجود الأجنبي غير الشرعي الأمريكي والبريطاني والفرنسي والتركي على الأراضي السورية والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة التي شجعها صمت مجلس الأمن والحصانة التي توفرها بعض الدول دائمة العضوية لممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلية على مدى عقود من عمر هذه المنظمة الدولية.
وأشار الجعفري إلى أنه على غرار القرارات السابقة التي اعتمدها مجلس الأمن فإن مشروع القرار الذي تم طرحه ينص في فقرته التمهيدية الثانية على أن مجلس الأمن يؤكد من جديد التزامه القوي بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية غير أن ممارسات "حملة القلم" أثبتت الفجوة الهائلة بين المبدأ والتطبيق لنص هذه الفقرة من خلال انتهاكهم سيادة الجمهورية العربية السورية وهو ما لا يمكن القبول به.
وتساءل الجعفري: كيف يمكن لـ "حاملي القلم" الاضطلاع بمهامهم وقيادة هذا التحرك الذي يفترض أن دوافعه إنسانية في الوقت الذي عملوا فيه على الدعوة لعقد هذه الجلسة وتقديم مشروع القرار دون التشاور والتنسيق الحقيقي مع وفد الجمهورية العربية السورية المعني الأول والأخير وكيف يتجاهلون أن الدولة السورية كانت وافقت على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب بدءا من الثلاثين من آب الماضي مع الاحتفاظ بحق الرد على أي خرق من الإرهابيين وذلك بما ينسجم مع اتفاق أستانا الخاص بإنشاء مناطق خفض التصعيد واتفاق سوتشي.
واستغرب الجعفري تجاهل "حاملي القلم" في مشروع قرارهم الإشارة إلى عدم استثناء المجموعات الإرهابية من “وقف الأعمال القتالية” مبينا أن اتفاق أستانا الخاص بإنشاء مناطق خفض التصعيد لا يشمل المجموعات المسلحة التي صنفها مجلس الأمن على أنها كيانات إرهابية وأن الاتفاق نص على جملة تعهدات من بينها إلزام المجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق استانا بالعمل على فك ارتباطها بالتنظيمات الإرهابية ولا سيما داعش وجبهة النصرة والمجموعات الأخرى المرتبطة بهما كما أكد اتفاقا أستانا وسوتشي حق الحكومة السورية وحلفائها في مواجهة التنظيمات الإرهابية بغض النظر عن تسمياتها.
وقال الجعفري: كيف يمكن لـ "حاملي القلم" أن يدعوا حرصهم على الوضع الإنساني في سورية وهم يتجاهلون في مشروع القرار السبب الأساسي للأزمة الإنسانية فيها وهو الإرهاب المدعوم من دول بعضها أعضاء في مجلس الأمن كما يتجاهلون وجود آلاف الإرهابيين الأجانب في سورية موضحا أن الحكومة الألمانية أعلنت مؤخراً بعد مساءلة برلمانية تقدم بها خبير الشؤون الداخلية في الحزب الليبرالي "كونستانتين كوله" أن عدد الإرهابيين الأجانب الالمان في سورية والعراق بلغ 500 إرهابي لا يزال نحو 360 منهم يقاتلون في صفوف التنظيمات الإرهابية وهذه الإحصاءات للحكومة الألمانية تؤكد المؤكد بخصوص وجود آلاف الإرهابيين القادمين من أوروبا.
وبين الجعفري أن "حاملي القلم" إضافة إلى متبني مشروع القرار يدعون حرصهم الإنساني وهم الذين شاركوا منذ اليوم الأول فيما يسمى "التحالف الدولي" غير الشرعي ضد داعش والذي لم يتصد يوماً للإرهاب بل دمر بشكل ممنهج ومتعمد البنى التحتية السورية بما فيها الجسور فوق نهر الفرات وصوامع الحبوب والمدارس والمشافي والقرى الآمنة وقتل آلاف المدنيين وأنقذ متزعمي تنظيم داعش الإرهابي في بلدتي هجين والباغوز بدير الزور وفي مدينة الرقة لإعادة تدويرهم واستخدامهم في دول أخرى كـ “معارضات ديمقراطية إرهابية معتدلة”.
وتساءل الجعفري: كيف يمكن لـ "حاملي القلم" ادعاء الحرص الإنساني في حين يتجاهل مشروع القرار خطورة إعلان الولايات المتحدة وتركيا عن اتفاق حول إنشاء ما تسمى "منطقة آمنة" فوق الأراضي السورية والشروع في تسييرهما دوريات مشتركة وهو اتفاق يأتي بهدف تعقيد وإطالة أمد الأزمة في سورية من خلال خلق وقائع جديدة على الأرض في المناطق التي تنتشر فيها قوات هاتين الدولتين الاحتلاليتين بشكل غير شرعي وكيف يمكن لهم أن يدعوا حرصهم الإنساني وهم يساهمون في الإرهاب الاقتصادي المتمثل بفرض الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تطال آثارها الكارثية المواطنين السوريين وتحد من قدرة الحكومة السورية على الاستجابة بشكل أفضل لمتطلباتهم المعيشية.
وفي معرض رده على مندوب الكويت الذي نفى وجود "حركة سلفية" في الكويت ووجود إرهابي يدعى "المطيري" عرض الجعفري إعلانين اثنين يثبتان حقيقة هذا الأمر، الأول وزعته الحركة السلفية في الكويت بشكل علني في شوارع الكويت وفيه صور كويتيين تحت عنوان "ويغ وير جهاد فور سيريا" وجميعهم كويتيون ينتمون إلى الحركة السلفية الكويتية أما الإعلان الثاني فهو مقال لمراسل صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في الكويت تحدث فيه عن رقيب في الجيش الكويتي اسمه المطيري.
وأكد الجعفري أن وفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة على استعداد لتزويد الدول التي تريد الحصول على نسخ من هذه الأسماء والوثائق.
بدوره أوضح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن بلاده صوتت ضد مشروع القرار لأنه يهدف إلى إنقاذ الإرهابيين في إدلب ويتجاهل مسالة مكافحة الإرهاب في سورية مشيرا إلى أن مقدمي المشروع تجاهلوا مخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي التي تنص على عدم شمول التنظيمات الإرهابية بأي وقف لإطلاق النار.
وقال نيبينزيا إننا نستغرب كيف اختفت انسانيتكم عندما دمر "التحالف الدولي" مدينة الرقة وعندما سويت هذه المدينة بالأرض مبينا أنه عند كل تقدم للجيش العربي السوري بمواجهة الإرهاب فإن هؤلاء الإرهابيين يصبحون ممثلين "للمعارضة السورية".

- عثرت الجهات المختصة خلال استكمال أعمال تأمين المناطق التي حررها الجيش السوري من الإرهاب على كميات من القذائف الصاروخية المتنوعة وذخائر الرشاشات الثقيلة والمتوسطة من مخلفات التنظيمات الإرهابية في بلدتي الكركات والتويني ومدينة مورك بريف حماه الشمالي والشمالي الغربي، يوم أمس.
وذكر مصدر ميداني في تصريح لوكالة "سانا" أن الجهات المختصة عثرت خلال متابعتها أعمال تمشيط بلدة الكركات على صواريخ صناعة يدوية وقذائف دبابة وحشوات لها في حين ضبطت في قرية التويني صناديق ذخيرة تحوي كميات كبيرة من طلقات الرشاشات من أعيرة 23 و57 و62ر7 وقذائف أر بي جي وحشواتها.
ولفت المصدر إلى أن عناصر الهندسة في الجهات المختصة وخلال تمشيط مدينة مورك لرفع مخلفات الإرهابيين عثرت على كميات من قذائف الهاون والقذائف الخارقة والمتفجرة وقواعد إطلاق صواريخ صنع يدوي وأكياس تحوي أنواعاً من مادة ال تي إن تي المتفجرة التي تستخدم في صنع الحشوات والصواريخ والقذائف يدوية الصنع والعبوات الناسفة.

دولياً:

- قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، خلال مشاركته في حفل أقيم، يوم أمس، بمقر وزارة الدفاع التركية، بمناسبة "يوم مصابي الحروب"، إن الفعاليات الجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية حول تشكيل "المنطقة الآمنة" في سوريا، قابلة للانتهاء، حال لجأت واشنطن إلى المماطلة والتأخير.
وأوضح أكار، أن تركيا ستواصل المباحثات والفعاليات المشتركة مع واشنطن بخصوص "المنطقة الآمنة" في شرق الفرات، طالما أنها متوافقة مع أهداف وغايات أنقرة.
وأضاف أن تركيا تسعى لتأسيس ممر سلام في مناطق شرق الفرات بعمق يتراوح بين 30 إلى 40 كم، وأن هذه المنطقة يجب أن تكون خالية من الإرهابيين والأسلحة الثقيلة.
وتابع قائلا: "بتعليمات من الرئيس رجب طيب أردوغان، أطلعنا نظرائنا على أهدافنا ومبادئنا، ونتابع التصريحات الأمريكية عن كثب، ورأينا ما فعلوه في منبج والرقة سابقا، ولا نريد أن يتكرر الأمر نفسه في شرق الفرات".
وأردف قائلا: "في هذا الإطار نجري دوريات برية وجوية مشتركة مع واشنطن، ونعمل على تأسيس قواعد في المنطقة، والمباحثات والفعاليات المشتركة ستستمر طالما أنها متوافقة مع أهدافنا، وهذه الفعاليات المشتركة ستنتهي إن لجأت واشنطن للمماطلة والتأخير، وعندها سنفعل خططنا البديلة".
وجدد أكار تأكيده على أن تركيا تحترم وحدة الأراضي السورية، لكنها لن تظل مكتوفة الأيدي حيال محاولات تأسيس حزام إرهابي في القسم الشمالي من هذا البلد.
واستطرد قائلا: "هدفنا النهائي هو القضاء على تنظيم بي كا كا/ي ب ك/ب ي د، في الشمال السوري، وتأسيس ممر السلام هناك، وإتاحة فرصة العودة لإخواننا السوريين إلى بلادهم".
وعن الأوضاع في محافظة إدلب، قال وزير الدفاع التركي، إن الجهود المبذولة هناك، تجري في إطار اتفاقية سوتشي ومسار أستانة، وأن أنقرة تواصل جهودها للحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية أو موجة هجرة جديدة من إدلب.
وقال في هذا السياق: "تباحثنا حول وضع إدلب في قمة أنقرة الثلاثية، الإثنين الماضي، وأبلغنا نظراءنا الروس والإيرانيين أننا ماضون في العمل على تحقيق الاستقرار والرخاء في هذه المنطقة".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد