أبرز التطورات على الساحة السورية لليوم الثلاثاء 03 كانون الأول 2019
تاريخ النشر 12:04 03-12-2019 الكاتب: اذاعة النور المصدر: وكالات البلد: إقليمي
44

أبرز التطورات على الساحة السورية: التاريخ: 3_12_2019

المشهد الميداني والأمني:

حلب: 

- قال مصدر عسكري إن مرتزقة الاحتلال التركي اعتدوا يوم أمس بقذائف الحقد والإرهاب على بلدة تل رفعت في الريف الشمالي لمدينة حلب مما أدى إلى ارتقاء /9/ شهداء بينهم /8/ أطفال وجرح /16/ آخرين.
- أًصيب 5 مسلحين من "فيلق الشام" جراء انفجار لغم بسيارة كانت تقلهم يوم أمس، في بلدة عندان بريف حلب الشمالي. 

دير الزور:

- حلق الطيران الحربي التابع لـ "التحالف الدولي" يوم أمس فوق سماء بلدة الصور بريف دير الزور الشمالي الشرقي، وفي سماء بلدة الشحيل بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، دون معرفة الأسباب.

الرقة:

- دارت اشتباكات عنيفة يوم أمس بين فصائل "الجيش الحر" المدعومة تركياً، من جهة و"قسد" من جهة اخرى، في محيط قرية الفارس شمال بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.
- استهدف الجيش التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه، بقذائف المدفعية مواقع لـ "قسد" في قرية كورحسن جنوب غرب مدينة تل ابيض بريف الرقة الشمالي، يوم أمس. 
- بدأ الجيش التركي بتسلم الحواجز في مداخل القرى والبلدات والمدن الواقعة تحت سيطرة فصائل "الجيش الحر" المدعومة تركياً، بريف الرقة الشمالي، وذلك عقب عمليات التفجير التي شهدتها المدن والبلدات والقرى، منذ إعلان السيطرة عليها.
- انتشلت "قسد" 4 جثث من منطقة "المكب" جنوب مدينة الرقة، تعود لأشخاص قضوا إثر قصف طائرات "التحالف الدولي" أثناء سيطرة داعش على المدينة سابقاً.

المشهد العام:

محلياً: 

- أقامت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بدمشق يوم أمس حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ 48 لعيدها الوطني.
وفي كلمة له خلال الحفل أكد القائم بأعمال دولة الإمارات العربية المتحدة بدمشق المستشار عبد الحكيم إبراهيم النعيمي، أن العلاقات السورية الإماراتية متينة ومميزة وقوية تقوم على أسس واضحة وثابتة قاعدتها لم الشمل العربي عبر سياسة معتدلة، معرباً عن أمله في أن يسود الأمن والأمان والاستقرار ربوع سورية تحت قيادة السيد الرئيس بشار الأسد.
وعبر النعيمي عن شكره للحكومة السورية والشعب السوري على حفاوة الترحيب والاستقبال ولطاقم وزارة الخارجية السورية على الدعم الذي يقدمونه في سبيل تذليل الصعاب أمام السفارة الإماراتية لتنفيذ واجباتها بهدف زيادة عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين.
بدوره استعرض نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً أن سورية والإمارات تتشاركان عناصر كثيرة من بينها العروبة وعمق لحمة الدم والانتماء والفرحة للإنجازات والانتصارات التي تتحقق في البلدين.
ولفت المقداد إلى أن سورية لن تنسى أن الإمارات وقفت إلى جانبها في حربها على الإرهاب وتم التعبير عن ذلك من خلال استقبال الإمارات للسوريين الذين اختاروها حتى تنتهي الحرب الإرهابية على بلادهم ونأمل عودتهم إلى وطنهم.
وأكد المقداد أن سورية تحقق انتصارات كبيرة ضد الإرهاب وأن بقية المناطق التي تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية ستعود إلى كنف الدولة، داعياً إلى التعاون العربي في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها المنطقة.

- وصلت دفعة جديدة تضم ٨ حافلات تقل العشرات من المهجرين السوريين العائدين من الأراضي اللبنانية إلى معبر جوسيه بريف مدينة القصير بريف حمص الجنوبي الغربي، بعد أن غادرت لبنان من معرض رشيد كرامي في طرابلس ضمن المغادرة الطوعية التي ينظمها الأمن العام اللبناني. 
وقال النازحون السوريون إن سبب المغادرة يعود إلى الأوضاع الاقتصادية المتردية في لبنان والحراك الشعبي في الشارع.

- قال "مجلس سوريا الديمقراطية" الجناح السياسي لـ "قسد" في بيان له، رداً على المجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه، يوم أمس بحق أهالي الشهباء وعفرين المقيمين في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، "بعد سلسلة الهجمات على شمال شرق سوريا من قبل الاحتلال التركي وارتكابه المجازر بحق السكان الآمنين والتي تضاف إلى سجل حكومة العدالة والتنمية الحافل بالمجازر، ارتكبت يوم أمس مجزرة جديدة بحق أهالي تل رفعت، حيث تعرضت هذه المنطقة يوم الاثنين 2/12/2019 لمجزرة جديدة راح ضحيتها/9/ شهداء وعشرات الجرحى أغلبهم من الأطفال والمدنيين.
وأضاف "المجلس" ندين وبأشد العبارات هذه المجزرة التي أضيفت إلى سجل المجازر المرتكبة من قبل حكومة العدالة والتنمية بحق شعبنا في شمال شرق سوريا، وإن هذه الجريمة تؤكد للعالم مرة أخرى على أن لدى تركيا مشروعاً احتلالياً كبيراً لشمال شرق سوريا وأن هذه المجزرة تأتي مع مساعي المجتمع الدولي من أجل حل الأزمة السورية وفق القرارات الأممية ذات الصلة وتطبيقها وأن ما يتعلق بإنشاء "منطقة آمنة" من قبل الدولة التركية هي حجج لا علاقة لها بالأمان والاستقرار إنما هو البحث عن منطقة أمنية كي تمارس من خلالها القتل والدمار وتكرس الاحتلال وأن الغاية من ارتكاب مثل هذه المجازر هي ترويع السكان وتخويفهم وإرهابهم من أجل النزوح وترك مناطقهم لاستكمال عملية التغيير الديمغرافي والتطهير العرقي التي تنتهجها الدولة التركية وعلى هذا الأساس نناشد المجتمع الدولي ودول التحالف وروسيا الاتحادية للضغط على حكومة العدالة والتنمية لوقف اعتداءاتها وإدانة مثل هذه الأعمال الإجرامية بحق شعبنا كما أننا نحث شعبنا ليكون يداً بيد من أجل الوقوف ضد هذا العدوان الذي تتعرض له مناطقنا بكل مكوناتها كما أننا نطالب الحكومة السورية والقوات الروسية المتواجدة في تلك المنطقة بأخذ التدابير اللازمة لمنع مثل هذه الاعتداءات بشكل فوري والعمل مع كل الأطراف من أجل الحل السياسي في سوريا بعيداً عن الأجندة الخارجية".

- ذكرت "الإدارة الذاتية الكردية" في شمال شرق سوريا، في بيان لها نشرته على موقعها على "فيسبوك"، أنه "قامت يوم أمس دولة الاحتلال التركي باستهداف أهلنا الآمنين النازحين من عفرين وارتكبت مجزرة جديدة مروعة بحق المهجرين من مناطق عفرين إلى منطقة تل رفعت بريف حلب الشمالي، والتي راح ضحيتها عشرة شهداء وعشرات الجرحى حتى الآن، غالبيتهم من الأطفال، هذه المجزرة في تل رفعت هي امتداد لما قامت به تركيا ولا تزال تقوم به من جرائم في شمال شرق سوريا.”
وأضافت "هذه المجزرة هي جريمة حربٍ شنيعة بحق الأطفال وبحق المهجرين قسراً من مناطقهم وترتقي إلى مستوى التطهير العرقي بحق أهلنا المهجرين قسراً إلى مناطق تل رفعت والشهباء وتندرج ضمن سلسلة من جرائم الحرب والإبادة الجماعية والتي تنتهجها تركيا بحق مناطق شمال سوريا".
وأشارت في قولها "إننا في الإدارة الذاتية بشمال شرق سوريا إذ نستنكر وندين هذه الجريمة بحق شعبنا في تل رفعت ونحمّل النظام التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه، المسؤولية عن استهداف المدنيين فإننا في الوقت ذاته نطالب روسيا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوربي وكذلك المؤسسات الحقوقية الدولية والأممية وجميع القوى الفاعلة الحريصة على تفعيل القانون في العالم بالتدخل العاجل وإيقاف النظام التركي المجرم عن ارتكاب المزيد من المجازر بحق شعبنا".

دولياً: 

- أعربت منظمة اليونيسف عن الصدمة والحزن إزاء تقارير أفادت بمقتل ثمانية أطفال وإصابة ثمانية آخرين بجراح إثر هجمات على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي.
وأوضح تيد شيبان، مدير اليونيسف الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن جميع أولئك الأطفال كانوا دون سن الخامسة عشر، مشيراً إلى أنه مع هذه الهجمات يصل عدد الأطفال القتلى في شمال سوريا الى 34 على الأقل خلال الأربع أسابيع الماضية. 
وأضاف شيبان خلال حوالي تسع أعوام من النزاع في سوريا، لم يكن هناك أي اعتبار للمبدأ الأساسي لحماية الأطفال.
وذكرت اليونيسف كافة أطراف النزاع في سوريا بواجب حماية الأطفال في كافة الأوقات، وأكدت أن الأطفال ليسوا هدفا وأولئك الذين يقتلون الأطفال عمدا سيتعرضون للمساءلة.

- ذكر بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، أن جندياً قُتلَ في منطقة عملية "نبع السلام" شمالي سوريا، جراء قذائف هاون أطلقها "إرهابيو" تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا".
وأكد أن القوات التركية ردت على مصادر إطلاق القذائف في إطار "الحق المشروع في الدفاع عن النفس"، دمرت فيها أهدافا إرهابية.

- أجرى المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، يوم أمس، لقاء مع السفير السعودي لدى موسكو، رائد قرملي، بحثا فيه الأوضاع في سوريا والخليج.
وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها بأن المحادثات تناولت القضايا المحورية للأجندة الإقليمية بالتركيز على الأوضاع في لبنان وليبيا وسوريا واليمن ومنطقة الخليج.

- اعتبرت الحكومة الألمانية أنه لا يوجد مكان في سوريا في الوقت الحالي يمكن للاجئين العودة إليها آمنين.
وجاء في تقرير أعدته وزارة الخارجية الألمانية ونشرت وكالة "د ب أ"، يوم أمس مقاطع منه أن "العائدين، وخاصة أولئك الذين عرفوا كمعارضين أو نقاد النظام، لكن ليس هم فقط، يتعرضون مرة بعد أخرى للعزل والعقوبات والقمع، بل وحتى ظهور تهديد مباشر على حياتهم".
وتنطلق في مدينة لوبك الألمانية، الأربعاء المقبل، أعمال مؤتمر لوزراء داخلية ألمانيا الاتحادية وولاياتها. وسيبحث المسؤولون الأمنيون فيها موضوع تمديد الحظر المفروض على ترحيل مهاجرين سوريين إلى وطنهم، وذلك على خلفية دعوات تسمع في بعض مناطق البلاد إلى عمل استثناء من هذه القاعدة لترحيل مخالفين أو مرتكبي جرائم من المهاجرين السوريين.
وأعرب غونتر بوركهارت، المدير التنفيذي لمنظمة Pro Asyl المدافعة عن حقوق اللاجئين، عن قناعته بأنه "نظرا لهذه الأوضاع، يحتاج جميع السوريين إلى حماية دائمة".

- باشرت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفنلندي يوم أمس تحقيقاً حول ادعاءات تفيد بممارسة وزير الخارجية بيكا هافيستو، ضغوطاً على مسؤول في الوزارة لاستعادة أطفال فنلنديين من سوريا.
وتداولت وسائل إعلام محلية، الادعاءات التي تفيد بأن هافيستو، مارس ضغوطاً في وقت سابق على المدير العام للخدمات القنصلية في الوزارة، باسي تيومنين، من أجل إعادة أطفال فنلنديين من مخيم "الهول"، شمال شرقي سوريا.
وأوضحت صحيفة "İlta-Sanomat"، أن هافيستو أعطى تعليمات إلى تيومنين، تقضي بإعادة الأطفال من المخيم عن طريق البعثة الدبلوماسية، ولم تشمل التعليمات إعادة أمهات الأطفال.
وأضافت الصحيفة، أن المسؤول رفض تعليمات الوزير، بداعي مخالفتها للقوانين المحلية والدولية، لتتم إقالته من منصبه إثر ذلك.
وقال هافيستو، في تصريحات صحفية، إن صلاحياته تخوله تغيير المسؤولين في الوزارة، رافضاً التعليق على إمكانية عودة تيومنين إلى منصبه، أو إعادة المواطنين الفنلنديين من سوريا.
وفي السياق، طالبت اللجنة الوزير، تقديم توضيحات حول الموضوع.
وبحسب معطيات الاستخبارات الفنلندية، توجه نحو 80 مواطن فنلندي إلى مناطق الحرب في سوريا والعراق، انضم بعضهم إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

- أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الإثنين، تأمين الحدود مع سوريا بشكل كامل، عبر استطلاعات بالطيران ونصب كاميرات حرارية.
وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة تتبع وزارة الدفاع، اللواء تحسين الخفاجي إن "وزارة الدفاع نصبت كاميرات حرارية وأبراجاً وأسلاكاً شائكة ومواضع ترابية، وتم استكشاف المنطقة من القائم محافظة الأنبار-غرب باتجاه ربيعة (محافظة نينوى- شمال)".
وأضاف أن "هناك استطلاعاً بالطيران والكاميرات الحرارية"، لافتاً إلى وجود تعاون بين الجيش وقوات "التحالف الدولي"، لـ "تبادل المعلومات عن تواجد الإرهابيين والسجناء الموجودين في مناطق سورية".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد