الجامعة اللبنانية استضافت مؤتمر "التطبيع في التربية والتعليم في لبنان: واقع الحال وسبل المواجهة"
تاريخ النشر 11:04 27-05-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور البلد: لبنان
75

على مشارف عيد المقاومة والتحرير، عقدت حملة "مقاطعة داعمي إسرائيل" و"اللقاء الوطني ضد التطبيع" مؤتمرها "التطبيع في التربية والتعليم في لبنان: واقع الحال وسبل المواجهة"،

في المعهد العالي للدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في الجامعة اللبنانية، بحضور عميد المعهد البروفسور محمد محسن، ورئيس حركة الشعب النائب السابق الأستاذ نجاح واكيم، والوزير السابق الدكتور شربل نحاس، العميد الدكتور أمين حطيط، ممثّل أساتذة العلوم الاجتماعية في مجلس الجامعة اللبنانية الدكتور حسين رحال، والمستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان الدكتور محمد مهدي شريعتمدار، وجمع كبير من الشخصيات التربوية والنقابية، وممثلي جمعيات ومنظمات ومراكز أبحاث، وحشد من أساتذة تعليم ثانوي، وباحثون وأساتذة وطلاب جامعيون.

عرض المشاركون في المؤتمر دراسات متخصّصة وأوراق في محتوى مناهج التعليم في لبنان، كما مواقف الفاعلين والمقرِّرين وخبراتهم، متناولين وسائط التنشئة الاجتماعية وأدوارها في وعي الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع مع العدو الاسرائيلي.

البروفسور محمد محسن

بدأ محسن بتحية الحضور جميعاً وبالترحيب بهم من المعهد العالي للدكتوراه، ومن لبنان "الذي هو في مقدمة الدول التي تواجه الإرهاب الصهيوني وإرهاب التطرّف على كل المستويات"، وأضاف "مؤتمركم هذا دليل ساطع على أنّ العمل البحثي والدراسات الأكاديمية لها دور فاعل في مواجهة الخطر الصهيوني الذي يتسلّل إلى ثقافتنا وهويتنا وتقاليدنا وأعرافنا، تارة بعدم دراية منهم لفهم واقع الصراع العامودي بيننا وبين العدو، وتارة أخرى تحت عناوين طنّانة مثل الانفتاح والعولمة وحقوق الإنسان والاعتبارات الدولية... ". وأشار العميد محسن إلى أنّ هذا المؤتمر "يحاول أن يؤسّس إلى سياسات وطنية تربوية، وثقافية وإعلامية لمواجهة الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع، لأّنّه من دون ذلك تبقى المواجهة مسألة محدودة بإمكانات ضئيلة"، وأبدى محسن تفهمه لواقع الأمر قائلاً "ما لا يدرك كلّه لا يترك جلّه". ودعا عميد المعهد العالي للدكتوراه وسائل الإعلام "أن يكون لديها ميثاق شرف إعلامي جديد متطوّر برعاية المجلس الوطني للإعلام، يؤكّد على محظورات التطبيع مع العدو ومواجهة مصطلحاته التي تغزونا عبر أصدقائه في العالم". وتمنى العميد محسن "أن يكون هذا النشاط البحثي بنية أساسية لتأسيس سياسة وطنية جامعة لمواجهة أخطار التطبيع والغزو الفكري والثقافي والتربوي".

الدكتور سماح ادريس

ألقى رئيس تحرير مجلة الآداب، والعضو المؤسّس في حملة "مقاطعة داعمي إسرائيل" الدكتور سماح ادريس كلمة حملة "مقاطعة داعمي إسرائيل" واللقاء الوطني ضد التطبيع في لبنان، وممّا جاء فيها "فلسطين قضيّة لبنانية فكرية سياسيّة أخلاقية في الصميم، لا مجرّد مسألة أمنيّة، والشعب الفلسطيني في لبنان مسألة وطنية لبنانية وقومية وإنسانية عادلة، لا محضُ ملف أمنيّ. وجامعاتُ لبنان مَدينةٌ لشعب فلسطين بأبرز جامعييها ومدرّسيها... ومن المريب أن يتخرّج طلّابُنا من المدارس وهم يعرفون عن الثروة السمكيّة في اليابان، ولا يعرفون شيئًا عن نكبةِ فلسطين أو مجزرة حولا..." وتابع ادريس "كيف نغيِّب نضالَ شعب فلسطين عن مدارسنا؟ ... ولنفترضْ أنّ هناك خلافًا عميقًا بين اللبنانيين على قراءة الدور الفلسطينيّ في الحرب الأهلية اللبنانية، فهل يَحول ذلك دون تعليم طلّابنا شيئًا عن النكبة والانتفاضةِ والكفاح المسلّح والمقاطعة... وعن عمليّة الويمبي...؟ أيُّ جيلٍ ننْشئ في لبنان إذا ابتعدْنا عن قيمِ البطولة والشهادة والفداء؟" وأضاف أنّ مقاومة التطبيع مع العدوّ هي "الخزّانُ الروحيّ والمعنويّ والثقافيّ لمقاومة أبشع عدوان نزل بأمّتنا في عصرها الحديث".

الدكتور علي خليفة

طرح عضو اللجنة التربوية عن حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" واللقاء الوطني ضد التطبيع الدكتور علي خليفة في افتتاح المؤتمر أسئلة عدّة تمحورت حول التطبيع في التربية والتعليم متسائلاً " لماذا التربية من أجل مناهضة التطبيع؟ والمقاطعة على أنواعها، في عصرٍ انمحت فيه الحدود وانفتحت الآفاق والعوالم؟، وأضاف خليفة "لم تكن التربية يوماً بمنأى عن المشروع السياسي للمجتمع، فهي تقدّم معرفة تختارها دون غيرها، وتوجه السلوكات في اتجاه دون غيره وتوظفها لرسم ملامح أجيال من المتعلّمين..."، وأكمل بتساؤلاته "هل تنحاز التربية للحث على مقاومة المشروع الصهيوني في المنطقة في وصفه مشروع عدوان واحتلال وعنصرية دينية في زمن تحوُّل الوعي الديني إلى وعي اجتماعي وثقافي، بل وعي قومي (تقول الصهيونية) يقتلع أصحاب الحقوق من أرضهم وتاريخهم، ويزعزع استقرار المنطقة ويهدّد أمنها على الدوام؟" وتابع خليفة "يجب أن تكون الإجابة عن هذه الأسئلة بغاية الوضوح والالتزام .. إنّ عدم بث روح المقاومة بكافة أشكالها في المنهج التعليمي مرفوض" وأضاف "لستُ مع الحياد بداعي الموضوعية، فالصمت (أو التجنب) بداعي الحياد إنما هو افتقاد للموضوعية المنهجية في بث الآراء الجريئة أو غير المعهودة (وحتى الصادمة) ... ونحن في اللجنة التربوية المنبثقة عن حملة المقاطعة واللقاء الوطني ضد التطبيع... بالتربية نقاطع، وبالتربية نناهض التطبيع، وبالتربية نقاوم".


اختتم المؤتمر أعماله بإعلان الدكتور سماح ادريس عن توصيات سوف تنشر لاحقاً مع الأوراق البحثية، كاشفاً عن خطوات مستقبلية تتمثّل بتنظيم مؤتمر خاص بالأحزاب والمكاتب الطلابية والشبابية في لبنان، وسلسلة من المؤتمرات تطال الإعلام وحركات المقاومة والمقاطعة، كما أعلن عن تنظيم مسابقة تتناول مناهضة التطبيع وتطال المدارس في لبنان. قدّم المؤتمر الدكتورة عبادة كسر، وتمحور حول ثلاثة جلسات تضمّنت:

المحور الأول بعنوان " دراسات في مناهج التعليم العامّ في لبنان"، وتضمن دراسات في محتوى مناهج التعليم العام، متناولاً ماذا غاب عنها، لجهة وعي الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع، والإضاءة على ما يوازيها في المناهج الأجنبية في بعض مدارس لبنان. تناولت الأوراق "فلسطين في التربية الوطنية والتنشئة المدنية وكتب التاريخ، لكل من رئيسة الهيئة اللبنانية للتاريخ أ. نايلة حمادة، والباحثة في العلوم التربوية أ. بثينة بيضون، والباحثة في العلوم التربوية أ. غادة فخر الدين، وأستاذ التربية على المواطنية في الجامعة اللبنانية ـ كلية التربية د. علي خليفة"، وعرضت الأستاذة الجامعية والباحثة في الأنثروبولوجيا د. ليلى شمس الدين لـ "مضامين كتب الجغرافيا: بين الاعتراف ومناهضة التطبيع"، أمّا الباحثة في علم الاجتماع السياسي أ. رنا شمص فتناولت "السياسة في منهج علم الاجتماع"، وقدّم أستاذ اللغة العربية وآدابها حسن مظلوم ورقة بعنوان "منهج اللغة العربية وآدابها ووعي الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع"، وطرحت أستاذة التعليم الثانوي ناتاشا ضاهر "السياسة في منهج اللغة الفرنسية في لبنان" وختم المحور بعرض لأستاذ التعليم الثانوي مهنّد الحاج سليمان عن " منهج اللغة الإنكليزية ووعي الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع". أدارت الجلسة أ. عفيفة كركي.


المحور الثاني، وتناول تجارب تربوية وخبرات مهنية حول مقاربة مسألة الاحتلال الصهيوني ومناهضة التطبيع، فضلاً عمّا تتضمّنه سياساتُ بعض المؤسسات التربوية في لبنان (وماذا غاب عنها) لجهة وعي الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع، من خلال العناوين التالية: "مقاربة المؤسسات التربوية للاحتلال الصهيوني ومناهضة التطبيع لمنسق عام مدارس بطريركية الروم الكاثوليك في لبنان أ. ليون كلزي، وللمشرف التربوي في مؤسسات أمل التربوية د. وليد مشيك، وللمشرف التربوي في مدارس المصطفى د. حسين عبيد. وقدّمت مداخلات حول "مقاربة الاحتلال الصهيوني ومناهضة التطبيع ـ خبرات مهنية، من كل من منسّقة مادة التربية الوطنية في التعليم العام أ. دانيال عبيد، والأستاذة في قسم أصول التربية في كلية التربية ـ الجامعة اللبنانية د. ندى أبو علي، وكان لـ "قيم التحرّر والوطنية في رؤى المؤسسات التربوية ومشاريعها وعلاقتها بنماذج التسويق الاجتماعي" محطة مع الباحثة في العلوم التربوية أ. هنا علي. أدار الجلسة د. رامي سلامي.


المحور الثالث وتطرّق إلى أدوار وسائط التنشئة الاجتماعية في وعي الخطر الصهيوني ومناهضة التطبيع، متناولاً العامل الديني ووسائل الإعلام وآليّات اشتغال الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني والنقابات وروابط التعليم، من خلال أوراق بحثية ومداخلات تناولت "العامل الديني ومواجهة الاحتلال، للأستاذ الجامعي سماحة السيد د. جعفر فضل الله"، و"وسائل الإعلام والتطبيع لنائب رئيس تحرير جريدة الأخبار أ. بيار أبي صعب"، و"الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني: التباس المصطلحات والأجندات، لأستاذ التربية على المواطنية في الجامعة اللبنانية ـ كلية التربية د. علي خليفة" و "دور النقابات وروابط التعليم في مناهضة التطبيع، لأستاذ علم اجتماع التربية في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية د. عماد سماحة، و"المثقف ومناهضة التطبيع، للد. سماح ادريس". أدارت الجلسة د. عبادة كسر.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد