قرار المحكمة العسكرية بشأن العميل الفاخوري موضع استنكار وشجب عارمَين.. والقاضي مزهر يطلب منعه من السفر
تاريخ النشر 18:27 17-03-2020 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور البلد: محلي
46

مع انشغال اللبنانيين بفيروس "كورونا" وإجراءات الوقاية منه، طغى قرار المحكمة العسكرية بكف التعقبات عن العميل "الإسرائيلي" عامر الفاخوري على المشهد الداخلي إستنكاراً وشجباً.

قاضي الأمور المستعجلة في النبطية أحمد مزهر أصدر قراراً بمنع العميل الفاخوري من السفر خارج الأراضي اللبنانية جواً وبحراً وبراً لمدة شهرين من تاريخ اليوم، وجاء قرار القاضي مزهر بعد أن تقدم كل من الأسرى المحررين سهى بشارة وجهاد عواضة ورفاقهما بوكالة المحاميين حسن بزي وهيثم عزو باستدعاء يرمي إلى منع الفاخوري من السفر، وأدلوا بأن المطلوب منع سفره لأنه ملاحق بجرائم القتل والتعذيب للمعتقلين في سجن الخيام عندما كان امرا للسجن المذكور.

وكان مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية​ القاضي غسان الخوري مَيّزَ الحكم القاضي بكف التعقبات عن العميل الفاخوري، طالباً من المحكمة العسكرية نقض الحكم وإصدار مذكرة توقيف بحقه وإعادة محاكمته من جديد بالجرائم المنسوبة إليه وهي خطف وتعذيب وحجز حرية مواطنين لبنانيين داخل معتقل ​الخيام​ وقتل و​محاولة قتل​ آخرين، وقد سجل طلب التمييز صباح اليوم في قلم محكمة التمييز العسكرية.

وكالة "أخبار اليوم" ذكرت أن العميل الفاخوري جرى نقله ليلاً من المستشفى بموكب دبلوماسي إلى السفارة الأميركية في عوكر كونه يحمل الجنسية الأميركية من دون أن يجري نقله إلى مكان آخر.

وفي المواقف، أكد تجمع المحامين في ​حزب الله​ أن الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية بكفّ التعقبات عن جزار معتقل الخيام العميل عامر فاخوري لم يصدر باسم ​الشعب اللبناني​ الذي تعرض لأبشع أنواع التعذيب والتنكيل على يد هذا المجرم العميل، مشيراً إلى أن مرور الزمن لا يطال جرائم التعذيب التي تمرَّس هذا العميل على ارتكابها بحق مواطنين لبنانيين منهم من استشهد على يديه ومنهم من لا يزال يعاني من جراحه ومنهم من لا يزال مصيره مجهولا حتى اليوم.

"حركة أمل" أكدت في بيان لها أن تاريخ العميل عامر الفاخوري الإجرامي من عمالة وتعذيب وإخفاء جرائم لا يمحوها مرور الزمن لا في قانون العقوبات ولا في قانون الله، معتبرة أن الإفراج عنه قرار مرفوض و"سنقف بوجهه كما كل الشعب اللبناني لأنه لا يشبه لبنان وتضحياته وتاريخه المقاوم".

ورأى لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية في بيان له أن وطناً يخضع فيه القضاء للضغوط لا يمكن أن تقوم له قائمة، مشيراً إلى أن الحكم الظالم بحق الشهداء والجرحى والأسرى إنما هو ضربة لمفهوم الدولة وسيادتها واستقلالها، وطالب اللقاء باتخاذ قرار جريء لتصحيح الحكم الصادر إنصافاً للشهداء والأسرى والجرحى.

"حركة التوحيد الإسلامي" أعربت في بيان عن رفضها تبرئة العميل "الإسرائيلي" عامر الفاخوري، معتبرة أنها "بلا شك وصمة عار في تاريخ لبنان ما بعد التحرير"، ورأت الحركة أنه كان من الواجب على المعنيين عدم الرضوخ للإملاءات الأميركية في فضيحة تهز قوس العدالة.

 هيئة علماء بيروت أدانت قرار إطلاق سراح العميل المجرم عامر الفاخوري، معتبرة في بيان لها أن ما أقدمت عليه المحكمة العسكرية جريمة وخيانة وطنية فاضحة أثبتت بكل وضوح من خلال خضوعها للضغوط الأمريكية عدم عدالتها ونزاهتها.

الوزير السابق حسن مراد أكّد أنّ عامر الفاخوري عميل بحكم أو دون حكم، بمحكمة أو دون محكمة، بضغط أو دون ضغط، آملاً في تعليق له على مواقع التواصل الإجتماعي أن يكون قانون استقلاليّة القضاء الحلّ الّذي يحدّ من سقوط البعض تحت ضغوط هذا وتهويل ذاك، مشدداً على أنّ الإعدام هو الجزاء العادل.

 

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد