الشعّار في خطبة الأضحى: الطائف هو الحكم والفتنة إذا وقعت ستأكل الأخضر واليابس
تاريخ النشر 11:47 11-08-2019 الكاتب: اذاعة النور المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام البلد: محلي
16

أمّ مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار المصلين صبيحة عيد الأضحى المبارك في الجامع المنصوري الكبير في طرابلس،

وذلك بحضور وزير الدولة لشؤون الاستثمار والتكنولوجيا الدكتور عادل أفيوني، النائب سمير الجسر، النائب محمد كبارة ممثلا بنجله كريم كبارة، الوزير والنائب السابق محمد الصفدي ممثلا بأحمد الصفدي، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق وأعضاء المجلس البلدي،أمين الفتوى الشيخ محمد إمام، نقيب المهندسين بسام زيادة، آمر فصيلة سجن طرابلس العقيد بهاء الصمد، منسق "تيار المستقبل" في طرابلس ناصر عدرة وعدد من ممثلي الهيئات والفاعليات وأبناء طرابلس والشمال.

استهل الشعار خطبته بتكبيرات العيد، وقال: "الله أكبر ما لبى الحجيج نداء ابي الأنبياء إبراهيم عليه السلام، الله اكبر ما طاف الحجيج حول بيت الله العتيق، الله أكبر ما هتفت القلوب وما بحّت الأصوات بالتكبير الله اكبر ما دمعت العيون وزرفت الله اكبر خضعت الهامات وإنحنت، الله أكبر ما وقفت الحجيج على عرفات، الله اكبر ما افاض الحجيج إلى المزدلفة".

وأضاف: "نحن ايها اللبنانيون محكومون بالتوافق والتعاون والحرص على الوحدة الوطنية وعلى العيش المشترك وعلى السلم الأهلي، هو خيارنا وليس قدرنا فحسب، إنما هو الخيار الذي يتناسب مع ديننا وقيمنا وأخلاقنا وثقافتنا، ومن هنا أعلن استنكارنا لكل الأساليب التي يستخدمها البعض من اجل تأجيج الغرائز وزيادة التوتر والاحتقان سواء كانت بين المسيحيين والمسيحيين أو بين المسلمين والمسلمين او بين الدروز والدروز او بين المسلمين والمسيحيين او بين مطلق فريق وفريق، كل ذلك مستهجن ومستنكر ومدان ويخالف قيمنا وثقافتنا وتربيتنا ويهدد وحدتنا الوطنية وكل ذلك يؤدي إلى تصدع المجتمع وهو نذير شر بحرب اهلية لا قدر الله. الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، وإذا وقعت لا قدر الله ستأكل الأخضر واليابس ولن توفر أحدا ولن ينجو منها احد. 

وختم الشعار: "إذا كانت المسيحية محبة فمارسوها، وإذا كان الإسلام رحمة فتعاملوا معها. اعتبروا من سنوات الحرب المشؤومة التي مضت وآمل بألا يعود لها ذكر وأثر، والتي لم تكن يوما لصالح احد. تنازلوا عن كبريائكم. تواضعوا. ابتعدوا عن عنفوانكم من اجل وطنكم ومن اجل اهلكم ومن اجل مستقبلكم. هذه هي قيم الإسلام وهذه قيم الأديان وهذه قيم الإنسان، إحرصوا عليها وعلى حياتكم وأمنكم واستقراركم".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد