القمّة العربيّة في تونس تطرح علامات إستفهامٍ عن دور القمم العربية في معالجة قضايا الأمّة الأساسيّة اليوم ..(تقرير)
تاريخ النشر 09:17 31-03-2019 الكاتب: إلهام نجم المصدر: خاص إذاعة النور البلد: تونس
62

القمة العربية في تونس.. هي القمة الثلاثون منذ عام أربعة وستين.. إلا أن هذه القمم التي تجمع القادة العرب تُعقد بهدفِ معالجة القضايا العربية .. إلا أن دورَها كان بشكل دائم الانحرافُ عمّا يصب في مصلحة الامة ..

 وبقيت فلسطين ولاحقاً سوريا ثم اليمن تعاني جراء إما التخاذل العربي وإما التآمر.. ذلك أن الجامعة العربية لم تعد تقوم بما هو مطلوب منها وفق الباحث في القضايا الإقليمية د. طلال عتريسي الذي لفت انه على مستوى قضية فلسطين قدمت جامعة الدول العربية والعرب تصورات عن السلام مع "اسرائيل" والاعتراف بها لكن الطرف الاسرائيلي المحتل لم يرد على هذه العروض والاستعدادات للسلام، وبقيت المبادرات العربية هي مبادرات سلام اتجاه "اسرائيل" ما يعني ان العرب لم يتقدموا اي خطوة بإتجاه الموضوع الفلسطيني، موضحا اننا نشهد اليوم تراجع كبير في عملية التطبيع المباشر دون اي تقدم في الحل الفلسطيني .

أزمات عدة شهدتها دول عربية عدة منها سوريا واليمن.. يؤكد د. عتريسي.. ولكن جامعة الدول العربية لم تتناولها على قاعدة أنها قضايا مشتركة، مضيفا " جامعة الدول العربية هي طرف في هذه الصراعات حيث وقفت موقف سلبي من سوريا واخرجتها من الجامعة العربية وانحازت الى موقف السعودية في اليمن ما يعني ان الجامعة العربية لم تقم بالادوار المطلوبة منها في حل المشكلات الداخلية العربية وحماية الموقف العربي العام تجاه التهديدات الخارجية ولم تتقدم اي خطوة حتى في التعاون الاقتصادي العربي حتى اليوم ".

بموازاة هذا الواقع.. تحتاج الجامعة العربية إلى جملة من الخطوات الداخلية والخارجية بحسب د. عتريسي، مؤكدا ان الجامعة العربية بحاجة الى اعادة هيكلة وتنشيط في ما خص اتخاذ القرارات داخلها على مستوى المؤسسات المختلفة فيها .

وشدد عتريسي ان الجامعة العربية بحاجة الى مواقف مستقلة لا تأخذ بالاعتبار الضغوط الاميركية المباشرة عليها عند اجتماعها ويجب ان يكون هناك انطلاق من المصالح العربية المشتركة .

إذاً حتى تكون القمم العربية منتجة.. لا بد للجامعة العربية من إعادة النظر في طريقة تعاملها مع القضايا العربية اولا .. وطالما أن سوريا لا تزال خارج الجامعة فإنه من المستبعد التعويل على اتخاذ قمة تونس قرارات تحمي المصالح العربية .   


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد