الجمهورية الإسلامية الإيرانية تردّ على قرار ترامب بالإلتفاف حول الحرس الثوري.. والإمام الخامنئي: التخبط الأميركي لا جدوى منه
تاريخ النشر 17:42 09-04-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور البلد: إيران
38

القرارات العدوانية المتتالية بشأن القدس والجولان المحتليْن والتي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترامب جاءت لتزيد العزلة الدولية للولايات المتحدة الغارقة في بحر مشاكلها الداخلية والخارجية.

عزلةٌ تتكشف شيئاً فشيئاً مع الرفض الواسع عالمياً لسياسات الإدارة الأميركية المسعرة للحروب والأزمات والداعمة للإرهاب التكفيري والصهيوني.

والقرار الأميركي الجديد ضد الحرس الثوري الإيراني يأتي من خلفية كونه سباقاً في الدفاع عن الوطن والثورة الإسلامية وفق تأكيد الإمام السيد علي الخامنئي، حيث رأى سماحته خلال استقباله حشداً من منتسبي الحرس الثوري وعوائلهم أن التخبط الأميركي تجاه الحرس لا جدوى منه، مشدداً على أن واشنطن والأعداء لم يستطيعوا على مدار أربعين عاماً أن يرتكبوا أي حماقة ضد الجمهورية الإسلامية.

بدوره، أكد الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني أن أميركا تقف على رأس الإرهاب في العالم. وفي كلمة له لمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووية، شدد الشيخ روحاني على أن إيران ستقاوم الضغوط الأميركية، ورأى أن الأميركيين يريدون ترهيب الشعب الإيراني بتخطيهم كل الخطوط الحمر.

أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية اللواء محسن رضائي اعتبر أن واشنطن بما أقدمت عليه أكدت أن الحرس الثوري الإيراني هو من يمنع خطواتها الإجرامية في المنطقة، داعياً إلى محاكمة الأميركيين على كل الجرائم التي ارتكبوها في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

 بدوره، شدد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي على أن الإجراء الأميركي ضد حرس الثورة مغاير للقوانين الدولية وهو بمثابة مواجهة للدستور الإيراني، مؤكداً في تصريح له أن هذا القرار دليل على عمق الفشل في المنطقة والعداء مع الثورة الإسلامية والشعب الإيراني الثوري، كما هو دليل على الدعم الرسمي للتيارات التكفيرية والإرهابية التي تلقت هزائم من الحرس الثوري.

 الجيش الإيراني إستنكر الإجراء الأميركي ضد الحرس الثوري، مؤكداً أنه كما في السابق سيدافع يداً بيد حتى آخر لحظة عن النظام الإسلامي ومبادئ الثورة الإسلامية وإنجازاتها.

وفي المواقف الدولية، رأى ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن قرار ترامب ضد الحرس الثوري الإيراني فارغ ولامعنى له، مشيراً إلى أن هذا القرار يزيد التوتر في المنطقة.

وزارة الخارجية الفرنسية دعت إلى تجنب زعزعة الإستقرار في الشرق الأوسط في أعقاب القرار الأميركي الجديد ضد إيران.

إلى ذلك، أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية اتصالاً هاتفياً بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف جرى خلاله التباحث في آخر التطورات.

ورأت حركة "الجهاد الإسلامي" في القرار الأميركي إستمراراً لسياسات واشنطن العدوانية، وأكدت أن الولايات المتحدة هي راعية الإرهاب ومغذية الحروب والنزاعات حول العالم.

بدورها، رأت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" - القيادة العامة أن قرار ترامب يضع أميركا في حالة مواجهة مباشرة مع أطراف محور المقاومة.


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد