ذكرى المقاومة والتحرير تتصدّر تغريدات الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي في ظل غياب الاحتفالات الشعبية (تقرير)
تاريخ النشر 13:15 26-05-2020 الكاتب: أحمد طه المصدر: إذاعة النور البلد: محلي
89

منذ عشرين عاماً، خرج آخر جنديٍّ "إسرائيلي" من لبنان، وأخذ معه المشروعَ الأميركي، مربوطاً بأذيال الخيبة التي جرّها وراءه العملاء، فقالوا في لحظة ذل: "كنا متوقعين ننشحط بس مش هيك".

هذه واحدةٌ من اللحظات التي استذكرها الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فوزّعوا على هاشتاغات مختلفة حروفاً من كرامة، احتلوا بها قوائم الهاشتاغات الاكثر تداولاً في لبنان، ودولٍ أخر، وخطت التغريدات المكتوبة عن المقاومة والتحرير المئة ألف تغريدة لليوم الثاني،

وُزعت على هاشتاغ #عيد_المقاومة_والتحرير، وهاشتاغ #مجد_أيار،  وهاشتاغ #20_عاماً_من_الكرامة، لينضم اليها اليوم هاشتاغ #وانتصرنا.

عدد جريدة "السفير" الذي نشر صبيحة يوم التحرير أعاد أيمن جمعة نشره، وفي صفحته الأولى كتب بالخط العريض "الجنوب يحرر الوطن".

ومن الجنوب إلى الشمال، مع صورة نشرها عبد الرحمن السيد لأجواء طرابلس يوم الخامس والعشرين من العام 2000، حيث احتشد الطرابلسيون في ساحة عبد الحميد كرامي ورفعوا أعلام المقاومة عالياً.

  • ذكرى المقاومة والتحرير تتصدّر تغريدات الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي في ظل غياب الاحتفالات الشعبية (تقرير)

علي فواز كان استثنائياً بطريقة تذكير العدو بيوم الخامس والعشرين من أيار، فنشر صورة لأطفالٍ لبنانيين يحملون بنادق بلاستيكية، ويوجهونها نحو آلية عسكرية تابعة لجيش الاحتلال "الإسرائيلي" تمرّ على الخط الفاصل الحدودي بين لبنان وفلسطين المحتلة، وقال: "ألعاب أطفالنا لوحدها بتعمل توزان رعب وبترعب نخبهم".

عبد الله الأمين نشر صورة تفاعل معها الناشطون بشكل كبير، الصورة للشهيد راني بزي، لمن لا يعرف هذا الشهيد، هو من الأسرى الذين تحرروا عام 2000 وعادوا واستشهدوا في عدوان تموز عام 2006.

من بين التعليقات على الصورة، تعليق علي ملي الذي سأل: "حدا بيقدر يقلي بهيدي اللحظة لي عم يطالبوا بنزع سلاح المقاومة وين كانوا بالضبط؟".

يرصد العدو "الإسرائيلي" هذه التعليقات، وكما تأم سابقاً من التحرير والانتصار، فإنه يتألم لمجرد إحياء الذكرى. كيف لا، وبعضٌ مما نشره الناشطون على مواقع التواصل من صور وفيديوهات يصيب خيبة الصهاينة بمقتل.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد