الحكومة تناقش الحسابات في مصرف لبنان على وقع تباينٍ في مواقف وزرائها (تقرير)
تاريخ النشر 07:16 01-07-2020 الكاتب: إلهام نجم المصدر: اذاعة النور البلد: محلي
19

لـم تخرج جلسة مجلس الوزراء التي خصصت للبحث بالوضعين المالي والنقدي بأي مقررات، بل طغت على أجوائها الخلافات والنقاشات، حيث استحوذ ملف التدقيق المركز في حسابات مصرف لبنان على مجمل الجلسة

وفي هذا الإطار أفادت مصادر مطلعة إذاعة النور بأن وزير المال غازي وزني قال إنه لم يعد موافقاً على إجراء التدقيق المركّز لحسابات مصرف لبنان بحجة تسريب المعلومات إلى جهات معادية عبر شركة "كرول"، واعترض عدد من الوزراء على أساس أن مجلس الوزراء كان ناقش الأمر في جلسات عدة واتخذ قراراً بالتدقيق المركّز.

وبحسب المصادر، فإن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أصرّ على تنفيذ قرار مجلس الوزراء بالكامل مميّزاً بين التدقيق المحاسبي الذي ستجريه شركتا KPMGو OLIVER WINE والتدقيق المركز، وعندها قال وزني إنه والجهة التي يمثلها في الحكومة لا يوافقان على إجراء التدقيق المركز عبر شركة "كرول"، مشيراً إلى أن لها ارتباطات بالعدو "الإسرائيلي".

المصادر لفتت إلى أن نقاشاً حصل وأبدى كلّ وزير وجهة نظره، حيث لفت وزير الزراعة عباس مرتضى إلى إنه يملك معلومات عن ارتباط الشركة بـ"إسرائيل"، فيما اقترح وزير الصناعة عماد حب الل تأجيل الموضوع، فتقرر تأجيله إلى الخميس المقبل لاستيفاء مزيد من المعلومات.

وكان رئيس الجمهورية قد انتقد في مستهل جلسة الحكومة عدم تنفيذ القرار المتخذ في مجلس الوزراء منذ ثلاثة أشهر بالتدقيق المركز في حسابات مصرف لبنان، متسائلاً عن أسباب التأخير في توقيع العقود مع الشركات التي ستتولاه، وميّز الرئيس عون بين التدقيق المركز والتدقيق المحاسبي، داعياً إلى السير بالتدقيقين معاً.

من جهته، أسف رئيس الحكومة حسان دياب تمني البعض انهيار البلد اقتصادياً ومالياً والعمل لمنع أي مساعدة عن لبنان، ورأى أن هناك من يحاول تعطيل خطة افتتاح المطار، ويروّج لأخبار كاذبة مفادها أن الدولة حددت مبلغاً معيناً مسموحاً لدخول الدولار إلى لبنان مع الوافدين، موضحاً أنه  سيُسمح للمسافرين إدخال دولارات بقدر ما يشاؤون ولن يمنعهم أحد، داعياً المغتربين اللبنانيين الذين سيأتون إلى لبنان لأن يحملوا معهم دولارات لمساعدة أهلهم ومجتمعهم، وألا يصدقوا الشائعات الصادرة عن بعض الأبواق السوداء.

وعن "المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان" بعد قرار الإسرائيلي بالتنقيب في محاذاة الحدود البحرية اللبنانية الخالصة، أكد رئيس الحكومة أنه بالنسبة إلينا، سيادتنا الوطنية مقدسة وسنحافظ عليها بكل الوسائل المشروعة، فلا تنازل عن أي حبة تراب ولا نقطة مياه من ثرواتنا، ونقطة على السطر.

دياب وقبيل انتهاء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا أكد الالتزام بخطة الحكومة وبأرقام الخسائر، لافتاً إلى أن البحثَ جارٍ عن كيفية تحديدها بالتواصل مع حاكم مصرف لبنان والقطاع المصرفي ووزير المال، حتى نضع السيناريو المناسب، مضيفاً: ليس هدفنا تركيع القطاع المصرفي أو مصرف لبنان، ولن يدفع المودعون الثمن.

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد