أعمال شغب وتخريب في طرابلس أمس.. وجرحى في صفوف القوى الأمنية والمحتجين
تاريخ النشر 06:57 28-01-2021 الكاتب: اذاعة النور المصدر: اذاعة النور البلد: محلي
40

دارت مواجهات عنيفة في ساحة النور في طرابلس مساء أمس وأمام مدخل السرايا بين القوى الأمنية وعشرات الشبان الذين حاولوا اقتحام السرايا وألقوا الحجارة وقنابل المولوتوف على باحتها وفي اتجاه العناصر المولجة حمايتها

فردّت عناصر مكافحة الشغب باستخدام خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لإبعادهم ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى .

صحيفة الاخبار قالت ان التحرّكات في الأيام الماضية خصوصاً ليل أمس تؤشر بوضوح إلى وجود عمل منهجي منظّم من عدّة أطراف سياسيين، يديرون مجموعات من المتظاهرين ويوجّهون الحشود، ويلجأون إلى الاعتداء الأمني باستخدام قنابل هجومية على عناصر الأمن، ما دفع بالعديد من مجموعات الحراك الشعبي في المدينة إلى الانكفاء عن هذه التحرّكات مع شعورهم بوجود عمليّة استغلال سياسي واضح للتحركات. 

بدورها صحيفة اللواء نقلت عن مصادر قولها ان ما يحصل من توترات واحتجاجات شعبية في مختلف المناطق مرده الى الفراغ الحكومي وتحلل السلطة في اكثر من مكان، مشيرة الى انه كلما طال هذا الفراغ كلما تراكمت الازمات ومعها الاحتجاجات الشعبية والتي قد يصعب تطويقها ووضع حد لها اذا بقي المسؤولون على عدم مبالاتهم في تسريع تشكيل الحكومة العتيدة.

الصليب الأحمر اللبناني​ أعلن عن  نقل خمسة عشر جريحاً إلى مستشفيات​ طرابلس كما جرت معالجة سبعة وستين مصاباً في الميدان، فيما فرق جهاز الطوارىء والإغاثة أعلنت أنها أسعفت ثلاثة وتسعين مصاباً ميدانياً ونقلت واحداً وثلاثين جريحاً إلى مستشفيات المدينة. 

وفي بيروت أقدم عدد من الشبان على إشعال الإطارات أمام جدار ​السراي الحكومي​ في ساحة ​رياض الصلح.

وفي صيدا قطع بعض الأشخاص طريق القياعة بمستوعبات النفايات بعد أن أضرموا فيها النيران.

وفي البقاع قطعت طرقات: المصنع - مجدل عنجر والمرج، كما لا تزال طريق سعدنايل - تعلبايا مقطوعة ببلوكات إسمنتية وقد جرى تحويل السير إلى الطرق الفرعية.

رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب أكّد أنّ الحكومة لا تتشكّل ولا تتعطّل بالدواليب المشتعلة وقطع الطرقات والإعتداء على مؤسسات الدولة واستهداف قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني، وخلال اجتماع اللجنة الوزارية لمتابعة خطة لقاح وباء "كورونا" أشار دياب إلى أنّ ما رأيناه في اليومين الماضيين لا يشبه مطالب الناس ولا يعبّر عن معاناتهم، معتبراً أنّه محاولة خطف مطالب الناس واستخدامها في معارك سياسية.

الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري رأى أنّه قد تكون وراء التحركات في طرابلس جهات تريد توجيه رسائل سياسية وقد يكون هناك من يستغل وجع الناس والضائقة المعيشية التي يعانيها الفقراء وذوو الدخل المحدود، لافتاً إلى أن ليس هناك بالتأكيد ما يمكن أن يبرر الإعتداء على الأملاك الخاصة والأسواق والمؤسسات الرسمية بحجة الإعتراض على قرار الإقفال.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد