الصحافة اليوم: الرئيس عون يواصل اتصالاته لاجراء الاستشارات النيابية
تاريخ النشر 08:01 20-11-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف محلية البلد: لبنان
35

مزيد من الاتصالات والمشاورات يجريها رئيس الجمهورية للخروج من الواقع الحكومي الحالي وسط توقعات ان تبصر الايام المقبلة ترجمة لهذه الاتصالات.

وفي السياق ذكرت صحيفة "الجمهورية" ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يتوجه الى توجيه الدعوة الى الاستشارات النيابية الملزمة قريبًا جدًا.

وفيما تحدثت بعض المعلومات ليل أمس عن انه سيوجهها اليوم، أفادت مصادر أخرى انه سيأخرها الى ما بعد عيد الاستقلال الذي يصادف بعد غد الجمعة،الى نهاية الاسبوع.

وفي المعلومات ايضًا ان عون استكمل اتصالاته وباتت المعطيات جاهزة لديه لتوجيه الدعوة الى هذه الاستشارات، خصوصًا ان الوضع الاقتصادي والمالي لم يعد يتحمل،وان الامور السياسية بقيت جامدة عند النقاط المعروفة.

صحيفة "النهار" رأت انه بعد الكلام عن تدخل روسي يمكن ان يدفع الاستشارات النيابية الملزمة قدماً بعد وساطة مع رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري لقبول المهمة مجدداً، وتحديد موعد لها نهاية الاسبوع، قالت ان القرار ينتظر أيضاً توافق دول كبرى وإشارات من اجتماع باريس.

مصدر مشارك في الاتصالات قال لصحيفة "الجمهورية" ان لا تراجع عن تأليف حكومة تكنوـ سياسية تجمع خليطا من السياسيين والتكنوقراط، وان الايام المتبقية من هذا الاسبوع ستكون حاسمة على صعيد اتخاذ القرار النهائي في هذا الصدد، فإما يقبل الرئيس سعد الحريري بهذا الخيار لان طرحه تأليف حكومة الاختصاصيين، اي التكنوقراط، غير مقبول لتعارضه مع اتفاق الطائف، واما انه سيجري تكليف شخصية سياسية أخرى غيره لتأليف الحكومة.

صحيفة "اللواء" نقلت عن زوّار الرئيس عون قوله ان أية حكومة جديدة يترأسها سعد الحريري يجب ان يتمثل فيها الوزير جبران باسيل.

مصادر سياسية بارزة في قوى 8 آذار أكدت لصحيفة "الاخبار" أننا أمام مرحلة جديدة في السياسة، معتبرة أن رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري كان قد قرّر منذ اللحظة الأولى عدم المشاركة من دون أن يعلن ذلك، وهي الخديعة نفسها التي اعتمدها حين أعطى القوى السياسية 72 ساعة للموافقة على الورقة الإصلاحية، علماً بأنه كان قد اتخذ قراراً حاسماً بالاستقالة.

وفيما تعتبر المصادر أن جنبلاط وضع نفسه رسمياً في مواجهة 8 آذار في الشارع، رأت أنه لم يكُن عابراً الأسلوب الذي تصرفت وفقه المؤسسات الأمنية، التي لم تستطع فتح مسرب واحد لدخول النواب الى ساحة النجمة، علماً بأنها كانت قد تعهدت بذلك، لكنها عادت وأمّنت خروج من استطاع الوصول منهم.

وقالت المصادر إنه في وسط الأحداث التي طبعت نهار أمس وصلَ الجواب الى قيادة الجيش بأن الرسالة وصلت، متسائلة عمّا إذا كان التعامل مع قطع الطرقات هو خنوع لطرف ما أو تنفيذاً لتوجيه ما، ولا سيما أن قائد الجيش جوزيف عون أكد منذ يومين أن الجيش لن يسمح بإقفال الطرقات وسيحفظ في الوقت عينه أمن المتظاهرين.

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد