الصحافة اليوم: جمود حكومي يخيم على الاجواء السياسية...وسريان حال الطوراىء الصحية يدخل حيز التنفيذ بعد غد الخميس
تاريخ النشر 07:59 12-01-2021 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف محلية البلد: محلي
19

لا زال الملف الحكومي في دائرة الجمود السياسي دون اي افق لحلحلة قريبة في وقت يدخل حال الطوارئ الصحية الذي اقره مجلس الدفاع الاعلى حيز التنفيذ بعد غد الخميس

وفي الاطار الحكومي، أشارت مصادر مطّلعة على الملف لصحيفة "الأخبار" إلى أنّ من شأن التسريبات أن تؤخر عملية تأليف الحكومة وتزيد من الصعوبات، وتساءلت المصادر ما إذا كانت هذه التسريبات مقصودة لدفع الحريري إلى الاعتذار.

ولفتت المصادر إلى أنّ ما قيل عن مسعى يقوده حزب الله بين رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري لتقريب وجهات النظر وتعجيل التأليف، إذا ما صحّ، فإنّه بالتأكيد بات أمام صعوبات وعراقيل أكبر.

 صحيفة "اللواء" اشارت الى انّ رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيّد ابراهيم أمين السيد إتصل أمس الاول بالبطريرك الماروني بشارة الراعي وعزّاه بوفاة شقيقه، كما تطرق الحديث بين الرجلين إلى الأوضاع العامة.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ هذا الإتصال قد يمهد للقاء يسهم في تحريك المياه الحكومية الراكدة.

الى ذلك، أشارت أوساط سياسية مطلعة لصحيفة "الديار" إلى أن لا وجود لأي تحرك فرنسي قريب، بإنتظار الظروف الدولية أو الأميركية المناسبة.

صحيا واقتصاديا، وعلى أعتاب الاقفال التام الذي أقره مجلس الدفاع الاعلى بالامس، أكّد عدد من أصحاب السوبرماركات لـصحيفة "البناء"، أنّ خدمة التوصيل إلى المنازل لا تستطيع تلبية أكثر من عشرة في المئة من حاجات المواطنين.

وتحدث هؤلاء عن ازدحام مرعب داخل المحال التجارية من دون التقيد بالإجراءات الوقائية، وأكّدت مصادر صحيّة للصحيفة أنّ التشدّد المطلوب من الأجهزة الأمنية والعسكرية في تطبيق هذا الإقفال المتشدّد والموجز يُشكّل آخر خرطوشة لوقف التدهور، لافتةً إلى أنّ التزامن مع تجهيز المزيد من غرف العناية الفائقة في المستشفيات الحكومية والخاصة، وصولاً لرقم 1000 سرير عناية فائقة، يشكلان معاً بوليصة التأمين لمنع بلوغ المرحلة الحرجة المسماة بالسيناريو الإيطالي، الذي تتميّز بموت الناس على أبواب المستشفيات، وبتفضيل المستشفيات منح أجهزة التنفس لمريض على مريض آخر.

الى ذلك، أشارت مصادر سياسية مطلعة لـصحيفة "اللواء" إلى أنّ ما خرج به المجلس الأعلى للدفاع من قرارات تحمل عنوان الطوارئ الصحيّة هو أقصى ما يمكن الوصول إليه لأنّ القرار تضمّن حظر التجول صباحاً ومساء، وعليه فإن هناك تشديداً ومحاضر ضبط للمخالفين، مؤكدةً أنّ الأقفال شامل وليس هناك من أي مجال للتجمعات.

ولفتت المصادر إلى أنّه عُهد إلى الأجهزة الأمنية التشدّد، كما طُلب من الأجهزة القضائية التحرّك، كاشفةً أنه طُرحت في الاجتماع تعديلات على توصيات اللجنة الوزارية لفيروس كورونا وجرى الأخذ بها لاسيما ضمان سير عمل بعض المؤسسات التي لها تماس مع المواطن.

صحيا، أشارت صحيفة "الأخبار" إلى أنّ للمُشكلة الإقتصادية تداعيات على نوعية الخدمات الصحية التي يتلقاها المريض.

وأفادت معلومات الصحيفة إلى أن بعض المُستشفيات يضطر مثلاً، بفعل الأزمة، إلى استخدام معدات ومُستلزمات طبية مخصّصة للاستعمال مرة واحدة لأكثر من مرة بعد تعقيمها، مع تأكيدها أن تعقيم بعض المعدات لا يُخلّصها من «آثار» المريض السابق، منبهةً إلى أن الأخطر هو إعادة استخدام بعض المعدات الموصولة على أجهزة التنفس، ما يسبّب حُكماً تداعيات خطرة، وفق مصادر معنية باستيراد تلك الأجهزة.

 

 

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد