اكبر عملية هدم منذ العام 67...العدو الصهيوني يهدم ما يقارب 100 وحدة سكنية في منطقة وادي الحمص جنوب شرق القدس المحتلة
تاريخ النشر 10:30 22-07-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: وكالات البلد: فلسطين
51

شرعت قوات كبيرة من جيش الاحتلال صباح اليوم الاثنين، بعمليات هدم منازل في منطقة وادي الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.

ولفت القيادي في حركة حماس "سامي أبو زهري" ان هدم العدو الإسرائيلي عشرات الشقق السكنية في قرية صور باهر جريمة وهي نتيجة طبيعية لـ "ورشة البحرين" وللعلاقات الحميمية بين بعض الحكومات العربية والاحتلال الإسرائيلي.

من جانبه، اشار المتحدث باسم حركة حماس "حازم قاسم" الى ان هدم العدو الإسرائيلي أكثر من مائة شقة في وادي الحمص بالقدس جريمة تطهير عرقي مكتملة الأركان تستهدف تشريد المواطنين الأصليين أصحاب الأرض.

ودانت السلطة الفلسطينية عمليات الهدم في وادي الحمص جنوب شرق القدس وتحمل ما تسمى "الحكومة الإسرائيلية" كامل المسؤولية عن هذه الجريمة، كما طالب المجلس الوطني الفلسطيني المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لمواجهة جرائم التطهير العرقي في وادي الحمص بالقدس المحتلة.

الى ذلك، لفت رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف ان تم هدم مبنى من طابقين، وإخلاء آخر يتكون من عدة طوابق تمهيدا لهدمة.

واعتبر عساف أعمال الهدم جريمة حرب وهي الأكبر منذ العام 1967 وتطال أكثر من 100 شقة كمرحلة أولى، وإذا ما تم ذلك فإنه سيصار إلى هدم آخر في المنطقة سيشمل حوالي 225 شقة أخرى، وحتى الآن لم يصدر قرارا بذلك، مؤكدا إن هذا الأمر العسكري الجائر بهدم المنازل هو انتهاك لاتفاقية موقعة مع الفلسطينيين وكذلك لاتفاقية جنيف وروما الداعية لحماية المواطنين تحت الاحتلال .

وأشار عساف إلى أن أعمال الهدم وما يرافقها تهدف إلى إيجاد منطقة عازلة لفصل القدس عن بيت لحم وعدم تواصلها مع الضفة الغربية، مشيرا إلى أن الفلسطينيين هربوا من داخل مدينة القدس وضواحيها وجاءوا لمنطقة واد الحمص التي هي أصلا وحسب اتفاقية أوسلو منطقة "أ" وتحت السيادة الفلسطينية، وفي ظل عدم السماح لهم بالبناء من قبل الاحتلال، وحصلوا على تراخيص من الحكم المحلي الفلسطيني، مشددا أن ما يجري هو انتهاك لكل المعايير الدولية والاتفاقيات الموقعة بين الاحتلال ومنظمة التحرير الفلسطينية .

واشار شهود عيان الى إن الاحتلال شرع بهدم 4 بنايات سكنية ومنزلا في الحي تعود لعائلات عميرة، والأطرش، وأبو حامد والكسواني.

وقد أجبر الاحتلال السكان على إخلاء المباني بالقوة بعد رفضهم مغادرة منازلهم، وافترشوا الأرض دون أن يتمكنوا من إخراج أي شيء من احتياجاتهم الشخصية، وتعرضوا للضرب من قبل الجنود، جاء ذلك بعد رفض محكمة الاحتلال يوم أمس استئناف الأهالي بتجميد الهدم في المنطقة.

كما وزع جنود الاحتلال "مناشير" تحذر المواطنين الاقتراب من منطقة الهدم.

ويخشى الأهالي هناك من تنفيذ عملية هدم واسعة تطبيقا للقرار التعسفي بهدم أكثر من 100 شقة سكنية.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد