أبرز التطورات على الساحة السورية اليوم الثلاثاء 10 أيلول / سبتمبر 2019
تاريخ النشر 17:08 10-09-2019 الكاتب: إذاعة النور البلد: سوريا
63

في ما يلي أبرز التطورات على الساحة السورية اليوم الثلاثاء 10 أيلول / سبتمبر 2019:

المشهد الميداني والأمني:

حلب:

- انفجرت عبوة ناسفة بعد منتصف ليلة أمس في شارع جنديرس وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن إصابات.

دير الزور:

- قال "المرصد السوري المعارض"، إنّ هجوماً نفذه مسلحون مجهولون يُرجح أنهم ينتمون لداعش على حاجز "الري" التابع لـ "قسد" في قرية الزر بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، دون ورود معلومات عن إصابات.
وفي سياق منفصل تحدث "المرصد" عن قيام "قسد" بتفجير منزل في قرية أبو حردوب بالريف ذاته، يعود إلى أحد الذين اتهمهم بالهجوم على دورية تابعة لها كان يتواجد ضمنها أحد مسؤوليها اول أمس.
ـ عُثرَ على جثة الطفلة الرضيعة التي اختطفها مجهولون يوم أمس ضمن خزان مخصص للمياه في بلدة الشحيل بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الحسكة:

- قطع أهالي قرية الــ 47 بريف الحسكة الجنوبي الطريق الخرافي بالريف ذاته، احتجاجاً على تجريف "قسد" سوق الغنم وسيلة الرزق الوحيدة لهم في المنطقة.
ـ خرجت عدة مظاهرات بريف الحسكة الجنوبي الخاضع لسيطرة "قسد" احتجاجاً على تردي الأوضاع الأمنية، وتخللها اشعال الإطارات وقطع طريق دير الزور.

ادلب:

- ضبطت الجهات المختصة سيارة محملة بالأسلحة ومذخرات بنادق الية ومبالغ مالية واشعارات تحويل أموال كانت متجهة من درعا الى ريف ادلب الجنوبي.

المشهد العام:

محلياً:

- نشر "أبو العبد أشداء" المسؤول في "هيئة تحرير الشام" تسجيلاً مصوراً عَبْر قناته الرسمية على "التلغرام" كشف فيه عن الفساد الإداري والمالي داخل "الهيئة"، وتراجُع الشعبية الخاصة بها بشكلٍ كبيرٍ نتيجة ممارساتها في مناطق الشمال السوري.
وبدأ "أشداء" تسجيله بموضوع رضوخ "هيئة تحرير الشام" للتفاهمات الدولية رغم وفرة الإمكانات الموجودة لديها، وعدم تمكنها من "الدفاع" عن مناطق الشمال السوري و"القيام بواجبها".
وقال: "لم تعد الهيئة مشروع أمة ولا جماعة ولا تيار، بل استُبِدَّ بها لشخص وحوَّلوها لحقل تجارب شخصية، أقامت حكومة ومجالس صورية، ومن يخالف رأي القادة يتم تهميشه وتسفيهه وتخوينه ومحاربته".
وأكد أن "قيادة الهيئة" لم تهتم خلال المعارك الأخيرة بفتح المحاور القتالية المتعددة، والإكثار من الاغارات، وأهملت التحصين والتمويه، مضيفاً أنه لم يُنْفَق على ذلك إلا مال يسير من دخل "الهيئة" الكبير جدّاً.
وشدد على أن "الهيئة" كانت تعلم بهجوم "الميليشيات الروسية" على قلعة المضيق وكفر نبودة، ومع ذلك لم تجهز العدة المناسبة، مضيفاً "القيادة حوَّلت الهيئة لمملكة خاصة، يتحكم فيها أصدقاؤهم وأقرباؤهم، ويسلطونهم على أهم المفاصل الشرعية والأمنية والاقتصادية، مع معاداة أصحاب الكفاءات والخبرات؛ ما أدى لخروج الكثير من الفصائل والقيادات".
وأردف قائلاً: "أصبح كيان الهيئة ينكمش ويتناقص مع الأيام، بل وقَلَّ فيها كثيراً وجود أبناء المناطق المحررة، كإدلب وريفها وريفي حلب والساحل، كما تركها الكثير من العناصر بسبب ضعف المنح والفقر؛ الأمر الذي أضعف الشعبية وهدَّد بانهيار الهيئة".
واستطرد أن "هيئة تحرير الشام" لا تشغل سوى ربع نقاط الرباط في الشمال السوري، كما أنها لا تدعم الفصائل الأخرى رغم أنها من أغناها وتتحكم بالموارد، كما تساءل: "أين تذهب الأموال إذا لم تُنْفَق في السلاح وعلى الثوار وفي المعارك وفي عمليات صد الحملات الروسية؟".
وذكر "أشداء" أن "الهيئة" حاربت الناس في رزقهم، وفرضت عليهم ضرائب وأرباح، وبلغ ربحهم من المزارع أكثر من النصف -أي أكثر من صاحب الأرض نفسه -دون أن يتعبوا بشيء، موضحاً أن "الهيئة" عطلت الحدود بحجة التدرج وعدم التمكين، وحين تعلق الأمر بجمع المال أصبحوا ممكنين، وجمعوا المال بطرق حرام.
وبحسب "أشداء" فإن دخل "الهيئة" الشهري يكفي جميع المسلحين في إدلب من كل الفصائل، ولكن لو وُضِعَت "الأموال والقناطير المقنطرة بأيدٍ أمينة"، كما قال: إن المسلح في "الهيئة" يحلم بـ 100 دولار شهرياً، بينما موظفو المعابر يتجاوز راتبهم 250 دولاراً.
كما أضاف، ما تنفقه "الهيئة" شهرياً 650 ألف دولار فقط، وهو ما يعادل 5% فقط من إيرادات "الهيئة" من المعابر والمكوس، مشيراً إلى أن "الهيئة" تسلمت 100 مليون دولار من الداعمين حين تشكيلها.
ولفت إلى أن المصادرات من فصيل "الزنكي" الذي انهته "الهيئة" بلغ أكثر من عشرة مليون دولار، وأكثر من 1100 ألية ومستودعات كبيرة من المصادرات والأغذية والأدوية وأن كلها كنزت، وأنه حتى ديات القتلى من المدنيين الذين قتلوا خلال المعارك بين الطرفين لم تعطى لهم، كما أن من تأذى من طرف الزنكي لم يتم تعويضهم، رغم أن الهيئة وعدت بتعويض المقاتلين.
وختم بالقول: "أصبحت الهيئة مهتمة بجمع المكوس وجباية الضرائب، وأخذ الزكاة، والسيطرة على الممتلكات العامة، واحتكار التجارة، ومصادرة الكثير من دخل المنظمات، كما احتكرت المحروقات، وأنشأت من الأموال العامة محطات الوقود؛ فتضرر أكثر الناس وجلسوا بلا عمل، كما منعت المزارعين من تصدير محصولهم وقاسمت الفقراء أرزاقهم".

دولياً:

- نفت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، صحة تقرير لوكالة "رويترز" يزعم قيام القوات الجوية الروسية بشن غارات على منطقة خفض التصعيد بإدلب.
ووصفت وزارة الدفاع ما نشرته "رويترز" حول هذا الموضوع بـ"المزيف"، وأكدت أن القوات الجوية الروسية والسورية لم تنفذ أي غارات منذ بدء نظام وقف إطلاق النار في إدلب يوم 31 آب الماضي.

- صرح الرئيس التركي رجب اردوغان أنه كما قال صديقي الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تنظيم داعش مني بالهزيمة لذا لم يعد هناك أي عائق أمام عودة السوريين سوى تنظيم "ي ب ك/بي كا كا".
وأضاف أنه لم يعد بإمكان تركيا استقبال موجة جديدة من الهجرة القادمة من سوريا.
وأشار إلى أنه علينا إنشاء المنطقة الآمنة بأسرع ما يمكن، ولا يمكن قبول إرسال ما يقارب نحو 50 ألف شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر إلى مجموعة الإرهابيين.
ولفت إلى أن ما نتوقعه من الولايات المتحدة وقوفها إلى جانب جهودنا في مكافحة الإرهاب وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين إلى ديارهم.

- قالت وزارة الدفاع التركية، إن وفدا عسكريا أمريكيا، يعتزم زيارة مقر رئاسة الأركان التركية، بهدف تنسيق الجهود لتأسيس منطقة آمنة في شرق الفرات السورية.
وأوضحت الوزارة في بيان، أن الوفد الأمريكي الزائر، يرأسه نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا ستيفن تويتي ونائب قائد القوات المركزية الأمريكية توماس بيرغسون، ولم تحدد وزارة الدفاع التركية في بيانها، موعد الزيارة المذكورة.
وأضاف البيان أن فعاليات تأسيس المنطقة الآمنة في شرق الفرات، ما زالت مستمرة.

- قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة في سوريا لا تطمئن تركيا.
وأضاف أوغلو، أن الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي.
وأشار الوزير التركي، أن الخطوات المتخذة من قبل واشنطن أو التي قيل إنها اتخذت هي خطوات شكلية، مضيفاً أن بلاده ترى في الولايات المتحدة الأمريكية محاولة للمماطلة في مسألة تشكيل المنطقة الآمنة.
ولفت أوغلو، أن تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق، مؤكدا "في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، فإننا سندخل لهذه المناطق (شرق الفرات)".


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد