التعريفات #عامر أبو فراج
سياسة

ما الذي يمنع تل أبيب من إشعال حرب شاملة في المنطقة؟

بقي العدو الإسرائيلي عقب بدء الحرب على سوريا، يستخدم أدواته التكفيرية في الداخل، بهدف إخضاع الدولة قيادة وشعباً، وإسقاط النظام السياسي، والرئيسها المنتخب شرعياً، إلى أن وصلت القيادة الأمنية الإسرائيلية إلى نتيجة مفادها: استحالة أن تنجح هذه الجحافل التكفيرية بالمهمة التي أوكلوا بها على الرغم من كل أنواع الدعم المقدم، فماذا قررت تل أبيب أن تفعل؟

إقرأ التفاصيل
سياسة

حرب تموز... نصر استراتيجي على الطريق إلى الصلاة في القدس...

لم يكن الانتصار الذي تحقق في حرب تموز 2006 مجرد انتصار عسكري، وإن اختلف بعض الخبراء على اعتباره انتصاراً إلهياً أم استراتيجياً، وهو ما سنأتي للبحث به ضمن أحد أجزاء هذا المقال، إلا أن الثابت المطلق أنه لم يكن مجرد انتصار عسكري تمكنت به المقاومة من كسر أسطورة "الجيش الذي لا يقهر" وحسب، وإنما كان انتصاراً أحدث معادلات ردع جديدة بمواجهة كيان العدو، ليس على المستوى اللبناني الداخلي فقط، وإنما على المستويين الإقليمي وحتى الدولي .

إقرأ التفاصيل
سياسة

أين تبخرت المعارضة السورية؟؟؟

تعددت أدوات الحرب على سوريا بين السياسية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية، إلا أن الهدف كان واحداً، وهو إسقاط الدولة، وإن كنا نتحدث عن إحدى تفرعات الأدوات السياسية المستخدمة، فنحن نتكلم عما سمي يوماً "المعارضة السورية"، التي كان لا بد من إيجاد أرضية سياسية لها، تتكئ وتشتغل عليها دول العدوان، وتُسوقها فيما بعد على أنها "ممثلة شرعية وحيدة عن الشعب السوري بديلاً عن النظام الديكتاتوري"، حسب مزاعمهم.

إقرأ التفاصيل
سياسة

الإرهاب الاقتصادي... الوجه الآخر للحرب على سوريا

بات القاصي والداني يعلم أن ما سمي يوما بالثورة السورية لم يكن إلا مشروعاً ومؤامرة كبرى تحت ذريعة حضارة وحرية رفعت شعارات مزيفة ومضلِّلة للوصول إلى أهداف مشغليها الرئيسيين في تقسيم سوريا وضرب محور المقاومة، أو "عامود خيمة المقاومة" كما وصفها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وكان لا بد أن تكون إحدى أدوات المشروع، هي أداة الإرهاب الاقتصادي الذي قادته دول محور العدوان على سوريا، فما هي أشهر قليلة على بداية الحرب، حتى أُعطي الأمر بقطع العلاقات الاقتصادية مع سوريا، وفرض العقوبات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب عليها، نقول أحادية الجانب لأنها خرقت كل المواثيق والأعراف الدولية ذات الصلة، وانتهكت حقوق دولة ذات سيادة، فكان حصار لقمة المواطن السوري قبل أي شي آخر.

إقرأ التفاصيل
سياسة

هذا ما شاهدته في القلمون ...

من مدينة الياسمين انطلقنا، وكانت وجهتنا منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، على ذاك الطريق المتعرج، حيث عبق شهادة من افتدى أرضاً بدمه ليحيا شعب بأكمله... هناك وأنت تعبر وتشق طريقك بين سلاسل الجبال التي تكحلت رؤوسها بخيوط شمس ذهبية، انعكس ظلها أمناً وأماناً على أرض حرب تداخلت تضاريسها وشكلت التحاماً جغرافياً سورياً لبنانياً، امتد على مسافة 110 كيلومترات، هي طول الحدود القلمونية المشتركة بين البلدين... أرض حرب كان العبور بها حتى الأمس القريب ضرباً من الخيال، نقول ذلك ونحن من عاصر معارك القلمون بأدق تفاصيلها ولحظة بلحظة...

إقرأ التفاصيل
صحافة

ماذا يحصل في الخليج؟

لا شك أن تطور الأوضاع في الخليج يطرح الكثير من التساؤلات الموجبة والهامة، فهل التصعيد هو السابق اللازم لوضع تسوية وتحسين الشروط التفاوضية التي تسعى لها واشنطن، أم أنه سيتطور لحرب أمريكية ـ إيرانية بمعناها العسكري الشمولي؟ أم أن من سيتولى هذه المهمة (الحرب) هو إحدى الدول الخليجية؟ دون أن تتكلف واشنطن دولارا واحدا عليها؟ كثير من التساؤلات تستوجب قراءة متأنية لمجريات الأحداث.

إقرأ التفاصيل
المزيد